حفروا نهرا” و دمروا شعبا”،حكاية نهر العبودي ونخيله الشامخة/بقلم:عارف السكراني

nahralaboudi-ahwaz

نهر العبودي في مدينة الفلاحية قبل التجفيف العنصري

فلاحيتي- في يوم من الأيام عندما رأى رجل حية تحاول لدغ دب قام بالفور من مكانه وقضى عليها وأنقذ الدب. فتكونت علاقة وثيقة بينهما… وفي يوم آخر احتاج الرجل مساعدة الدب. حيث كان نائما” إلى جانب شجرة فجائت ذبابة وأيقظته من رقاده العميق وعندما عاد إلى النوم ثانية” عاودت الكرة مرة” أخرى. مما أثار غضب الدب ودفعه إلى أعلى الجبل ليأتي بصخرة كبيرة ويزيح بها الذبابة. فقذفها على رأس الرجل ووقعت الطامة الكبرى.

نعم هذه هي حكاية أهالي مايعرف بشط العبودي فقد قام وللأسف بعض المسؤولين والمقاولين في المدينة منذ فترة قصيرة بحفر شط العبودي وبزله في محاولة منهم لإحيائه وإحياء نخيله الشامخة ولكن سرعان ما حول هذا المشروع حياة أهالي وأطفال المنطقة الأبرياء إلى جحيم. وأفقدهم الإبتسامة والحيوية والنشاط وحرمهم من الخروج إلى الشارع واللعب فيه. وذلك بعدأن بزلوا النهر وألقوا بأوحاله ونفاياته وقاذوراته على ضفافه مما أدى إلى خلق كارثة صحية وبيئية بفعل ظهور أقسام الملوثات من تسرب للحشرات الضارة وتناثر للغبار والأتربة ليل نهار… وبالطبع كان على هؤلاء السادة التأني ودراسة المشروع بشكل معمق واستشارة اصحاب الخبرة. وكان عليهم ان يضعوا الى جانب العمال في حين القيام بالحفريات عددا” من الشاحنات لتفريغ الوحل فيها مباشرة… وبما أن الأزمة لازالت قائمة حتى الآن يجدر بهؤلاء أن يعودوا إلى رشدهم ويسارعوا إلى مغفرة من ربهم بتنظيف وغسيل الشارع وإزالة الملوثات والأوبئة… ولكن كما قال الشاعر:

لقد أسمعت لو ناديت حيا”

ولكن لاحياة لمن تنادي

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s