من الشعر العربي في الاحواز”الــــــدَّورق “/ للشاعر مصطفی غافلي

falahiya-ahwazفلاحــيَّةَ الإحـسانِ و الأمِّ ضُـمّيني                   و في مهدكِ الأخّـاذِ و الحـلوِ هُـزّيني

فمـن هـزّكِ الأمـطارُ يَحلو خَـريرُها                    و يَسمُو اشـتقاقُ الطيبِ مـنها فتسقيني

و في روضِـكِ الـروحُ البـهيةُ تنجلي                   کريحٍ تُغـني العشبَ  في صـبحِ تشرينِ

و من ثغـرِكِ الضـحّاكِ نخـلٌ مُـكلَّلٌ                    بأسعافِ جُلِّ المجـدِ و الشعرِ و الـدينِ

و خـبزُكِ ذا المـصفرُّ يـعـرفه فمي                     فـداعَـبَهُ و انحـلَّ بـينَ الشـرائينِ

ففاضـلُ  مـدَّ الكفَّ بالودِّ مُـكرماً                       و هذا ابـنُ سـكّـيتٍ لآتٍ يحـيّيني

فأهـلاً من الزَّنبوري اسـتلَّـها الهوی                  من اغـنيةٍ ثـارت  علی بعضِ تلحينِ

فغـنّی مـن الهـورِ الـعتيقِ مـروءَتي                   و وَزُّ بني کـعبِ الـکـرامِ يُـغنّيني

علی مـنهجِ الـزرقاءِ تَـعلو قـصيدتي                   و تَـنثرُ درَّ القـولِ من حُسن تَحسينِ

و لسـتُ غـريباً لا فيعرفني الشَّـذی                  إذ التـفَّ حـولي مـن زوايا البَساتينِ

فأنعَـشَ قـلبي و اســتَردَّ  حـنانَهُ                     و أورقَ شـعرٌ فـيه جُـرحُ المـلايينِ

و مـا أنا مـغـترٌّ بإمـرَةِ أعـصـرٍ                         تعلَّت بهـا الأجـدادُ بين السَّـلاطينِ

و لا أنـا مـعـتزٌّ بفتـحٍ عـلا بـنا                       و لکـنَّ فخرَ الضّـادِ  للـعزِّ يَرميني

و لا أنا بالمـدّاحِ کي أمدحَ الثری الـ                 لذي مـلَّهُ المـدحُ الجـليُّ بتـضمينِ

فمن مـاءِ کـارونَ استهلَّت بشاشتي               و رغمَ انَّ موتَ الزرعِ  ما زالَ يؤذيني

أيا دورقَ الإنـسـانِ عـذراً فـإنَّ لي                   أمـيرةَ أحـلامٍ  لهـا من رؤی العينِ

و أنتَ الــغيورُ المــستعزُّ بـرونقٍ                    لماءِ الـوجوهِ السُّمرِ من خـيرةِ الطّينِ

و لــينٌ بأقــوالي  و أنت مـثقفٌ                    فمـا مـاتَ إنسانٌ  يعي القولَ باللينِ

أيـا دورقَ الأحـزانِ کفَّ مـدامـعاً                     تعـرَّت علی وجـهٍ إذا حَـنَّ يؤويني

سـلاماً أبـا التأريخ يـا جوهـرَ العُلی                و أمـنيةَ الأجـيالِ ذُخـرَ المـيامينِ


الفلاحية هي عاصمة الدولة الكعبية التي حكمت الاحواز عدة قرون وتعرف باسم الدورق لانها محاطة بالمياه العذبة من ثلاث جهات و من الجهة الرابعة تحيطها مياه الخليج.

والدورق في القاموس العربي هو إناء من زجاج طويل العنق ضيِّق الفوّهة يوضع فيه الشّراب.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s