من أروع و أغنى القصائد الشعبية قصيدة”جبت كل العراق وجيت ” للشاعر العراقي خير الله سعيد،يعاد نشرها

1920021_644431375614036_41223623_nالإهداء : إلى أخي حسن رشك سعيد الذي تحمل  وزر هذه المأسـاة لوحده و إلى كل الشرفاء الذين قاوموا الدكتاتورية والاحتلال الأجنبي بالصمت والموقف والفعل .

 توطئة :

كان الصديق الشاعر والباحث خير الله سعيد قد نشر الصياغات الأولى لهذا النص الملحمي من الشعر الشعبي العراقي قبل بضعة أشهر ، وبعد ردود الأفعال الأولى المشجعة والاقتراحات الكثيرة التي تلقاها من القراء والنقاد قرر أن يطور النص تطويرا كبيرا ليكون كما هو عليه الآن : نصا أقرب الى الملمحمة الشعرية ! وقد تشرفت بتلبية طلب الصديق الشاعر لصف وتهميش وشرح غوامض النص سيما وهو مكتوب بلهجة الجنوب العراقي وتحديدا اللهجة العمارتلية مع أنه لجأ أحيانا إلى لهجات مدن عراقية أخرى في الوسط والشمال وقد اعتمدتُ كثيرا على مساعدة الشاعر نفسه في مسعاي التعريفي المتواضع .

أود الإشارة إلى أن النص مكتوب بما هو متوفر من حروف عربية  على الراقنة العادية في الحاسوب الإلكتروني وقد استعضنا بحرف ” ج” عن حرف ” تش ” المقابل لحرف H  اللاتيني والمستعمل بكثرة عند إبدال  الكاف الى ” تش ” ضمن ما يسميه  اللسانيون والمعجميون العرب بـ “إبدال الكشكشة ” وهي ( كشكشة ربيعة وبني أسد  ) كما استعضنا عن “القاف الحميرية ” والتي تسمى أحيانا “الجيم القاهرية” أو “الكاف الفارسية” بحرف الكاف العادي فنكتب مثلا الفعل : قال = كال وسنرمز للقاف الحميرية بالكاسعة ” قح ” أما كاف الكشكشة فنرمز لها بالكاسعة ” كش ” فحين نقرأ كلمة ( مكوار ” قح ” فهذا يعني أن الكاف في الكلمة هي قاف حميرية = مقوار ) لتمييزها عن الكاف الأصلية وحين نقرأ ( جلب ” كش ” فهذا يعني أن الكاف تلفظ بكشكشة ربيعة أي “تش” وهي بالفصحى كلب  ) لتمييزها عن الجيم الأصلية .ومعلوم أن القاف تلفظ أحيانا في اللهجة الجنوبية جيما كما في أقدام = اجدام ويلفظ الحرف جيم أحيانا ياء في بعض مناطق الجنوب العراقي فتلفظ كلمة دجاجة بموجب هذا الابدال : ديايه ! وبهدف الإقلال من الهوامش حبذنا عدم ترقيمها بل شرحها حسب ترتيب وردها  في نهاية النص . ألاحظ أيضا أن الشخصيات الواردة أسماؤها في النص هي جميعا شخصيات واقعية وحقيقية حاولنا التعريف بها ما أمكننا ذلك كما أن بعض الأحداث التي يرد ذكرها والتفاصيل المأساوية التي تعرضت لها بعض الشخصيات هي حقيقية أيضا وقد حدث بعضها لأقارب الشاعر الذين ورد ذكرهم بأسمائهم الصريحة .

وسوف نبذل جهدنا في تبسيط وتوضيح وشرح النص كما سيسرنا استقبال تساؤلات وملاحظات وتصحيحات جميع القراء الكرام والقارئات الكريمات على الإيملَين  التاليين معذرة سلفا عن كل سهو وتقصير و هنَّة    :

 www.said333777@yahoo.com

www.allamialaa@hotmail.com

علاء اللامي

“جبت كل العراق وجيت ” 1

شعر/خير الله سعيد .

الإهداء : إلى أخي حسن رشك سعيد الذي تحمل  وزر هذه المأسـاة لوحده و إلى كل الشرفاء الذين قاوموا الدكتاتورية والاحتلال الأجنبي بالصمت والموقف والفعل .

-1-

نكلت اجدام فوك اجدام..

 و الصرة على متوني.

جايب صوغة محبين..

 و مجور على ظنوني،

و عيوني توجّد الموكاف..

و تعرف ساعة الملكى،

و تدك الشوف.

ولا تغفل دربها بساعة من اتحوف.

*     *    *

على الفطرة إجيت بليل،

أدور على الأصيل ادوار

لكيته ايدور اخباري،

بليل وفجر وي نهار

وبعد كل السلام الحار…

كتله اسمع واخذ مني :

جبت لك هم بثيث وياي ،

وصم زعتر والمربى

جبت لك صوغه جف حنه ،

وهم ياس إورد ،

والسَمِنْ  والمنه .

 

جبت لك ” دارمي ” وموزون ،

من عندك حفظته بيوم ،

يوصّف شوكي ال ملاكاك

ومن تهمل عليْ لعيون .

” أتسلى بين الناس ……من يوم  الى يوم

واعظم مصاب يصير…..بس يجبل النوم  * “

ومن بعده يصيح ويلجي “الموال “

ويعدل الحجي  ، حين العرف ينكال :

“ياصاح  دف الهوى … بعد الهنا كسره

واترك الدنيا إلدعتنا بهالوكت …كسره

بالك تطيع النذل …لو هو ملك كسرى

من حيث ما ظل على عهد الوداد إيتيم

ماجان مجنون من كبلك دعاه إيتيم

إشجم كِسره البجت وتريد إلها إيتيم

وشجم يتيم  البجه .. ويرد إله كِسره  ** “

*    *     *

جبت هوسة ربعنا اهناك

والردحات والبزخه

جِبِتْ لَكْ ” سيد امحمد ” و” المنكوب وحضيري “..

جبت لك ” داخل ومسعود “

وحِس ” عباس وكريري “

*     *        * 

جبت مكوار أهنا بثورة العشرين

براس أسود امدمى من دمايا عداك

يتنومس  بجفك من تلجحه العين

ومن تطرك بجوله يصافح بيمناك

جبت فاله وشبج ، وغطة الصايود

عيب اتنام عينه من يمر “شبوط “

ومثل ” الصل ” يغطه وراسه عيب ايهود

جبت شناطة بعيجي ..

بشعر أسود ، وخيط امعدل من الصوف

ووياها ” طبك ” من يجفي على العصفور

وثوبك من جنت جاهل ..

و” شيطنتك ” وانت اتخاتل الزرزور

*       *       * 

هوامش :

صوغة = هدية .

مجور ” كش ”  = يحمل شيئا على رأسه تحديدا ،ويكون على هيئة كرة أو صرة . توجّد “كش ” = تتأكد /

الملكى ” قح ” = الملقى أي الملتقى وتلفظ بفتحة أو هاء خفيفة وليس بمد كامل .

اتحوف = تترصد بهدف السرقة وتعني هنا تحديدا التأكد من موضع القدم وتحديد الاتجاه وقد تعني في سياقات أخرى  يسرق .

بثيث = اللبن الخاثر المجفف ./صم = مقدار ما يحمله الكف في القبضة  .

ال ملكاك ” قح “= تلفظ ككلمة واحدة وتعني إلى ملتقاك .

*هذا البيت مجهول القائل وقد غناه المطرب الكبير  داخل حسن وتركيبته فصيحة تقريبا (وأعظم مصاب يصير لو يقبل النوم ) أي حين يقبل بإبدال القاف جيما ..

يلجي ( كش )= ينتصب واقفا

**شرح الموال : يا صاحبي أكسر دف الهوى بعد الهناء ،  ودع  الدنيا التي جعلتنا  بهذا الزمن مكسوري الجناح  ، و احذر أن تطيع النذل حتى لو كان ملك الفرس كسرى لأنه لم يبق على عهد الوداد ملتزم  ولم يكن قبلك مجنون ليلى متيما ، فكم كسرة خبز رميت  وتريد لها يتيما يأكلها ،  وكم من يتيم بكى ويريد له كسرة خبز .

الهوسة = الأهزوجة وجمعها أهازيج وهي نوعان : الهوسة الحجيمية ومنشؤها الناصرية وعشيرة حجيم تحديدا وتكون طويلة ، والثانية هي الهوسة المحمداوية ومنشؤها العمارة و عشائر آل بومحمد تحديدا وهي أقصر من الأولى ./  الردح والبزخ : نوعان من الرقص  سريع الإيقاع المصحوب بغناء ولازمات وردات قصيرة .

أسماء مطربيين عراقيين هم : سيد  ْمحمد  و سلمان المنكوب وحضيري أبو عزيز ..

 داخل حسن ومسعود العمارتلي و عباس معن الشويلي و كريري العمارتلي

المكوار ” قح ” = هراوة في طرفها كرة من القير الصلب تستعمل كسلاح فردي وقد ذاع صيته في معارك ثورة العشرين حيث استطاع أحد المقاتلين العراقيين من العشائر العربية أن يستولى على مدفع بريطاني بعد أن قتل الغازي  بمكواره ./

 يتنومس = يتباهى ويفخر / تلجحه = تلحظه . تطرك ” قح ” = تطرق ، تتمشى /

 الجوله “كش ” = الخلاء / البيداء .

فاله = أداة لصيد السمك على هيئة شوكة  بثلاث أسنة أو بخمسة وهذه الأخيرة تسمى فالة مروشنة  ./ غطة = غطسة ./ الصايود = الصياد .

 عيب = أداة نفي تعني لا وليس ولم ، حسب ورودها في السياق . الشبوط = نوع من السمك .

 الصل = ابن الأفعى وعادة ما يكون قتالا حيث يخترق جسم الضحية بكامله / ايهوِّد = يهدأ.

 شناطة بعيجي = أداة لصيد طيور البعيجي وهو الزرزور الأسود المرقط وتصنع الشناطة عادة من شعر ذيل الحصان .

طبك “قح” = هو الطبق المعمول من الخوص والمستعمل هنا كأداة لصيد الطيور بأن ينكفئ على الطير حين يأتي لنقر الحب تحته ./ جاهل = طفل  صغير .

-2-

جبت حنطه وشعير …

وطابك وسمجه ،

ودخن وماش والروبه .

جبت ” عنبوري ” امركش …

يعط المسج  من ” فوحه “.

ودنان الركش ،

ولحاسة الجاون ،

والدكة التطير وصوت المهبشات

ونوحة “ميجنه ” ومكاسر الهاون

وصوت أمي التهبش ، وتعلم الحديثات.

*        *      *

جبت لك هيل وكرنفل

ودلة وهاون وكهوة

وفحم ومنقلة وبيها الدلال اصفوف

ومهباش الخشب والإيد والعروة

جبت كل السوالف ذيج ….

جبت الصكلكة من الغنم تسرح ،

وي طرت الفجر لمن يصيح الديج

جبت لك كاره بمشحوف

ومعلك عليها خضيري و امسكّه

جبت لك طير بش الماي

وجثري مبيت بعكه .

جبت لك هورنا وبرديه ،

من اطراف الجبايش

والشلب والزور

وغطات الثعالب من تريد تبوك

ويطير الحمام  وينكشف للهور

وتمتد البرانو والصجم  وياه

ويتعالى التفك

وتطيح كومة طيور

وتشوف الحبايب غربن للصيد

وحده اتكطف   النفاش

او وحده اتهادر  المشحوف

والاخرى اتلكط المصيود

واطفال السلف تجمع لك الخرنوب

وتتبادل لعب بالشيص والخريط

وحد وكت العصر وبلام كلها اتعود .

*     *      *

هوامش  :

  طابك ” قح ” = طابق وهو رغيف سميك من خبز دقيق الرز ” التمن ” وهو –أيضا – القرص الطيني الذي يخبز عليه ذلك الرغيف ويكون عادة على هيئة دائرة قطرها بحدود المتر ، وهو من بقايا التراث السومري / البابلي كما أشار إلى ذلك العلامة الراحل طه باقر في كتابه ” الدخيل على معجم اللغة العربية ” .

  الدخن = نوع من الحبوب التي يصنع منها  دقيق الخبز .

الماش = حبوب تطبخ عادة مع الرز وتكون خضراء اللون .

الروبه – اللبن الرائب .

 عنبوري  مركش = رز العنبر العراقي الشهير ومركش  أي مفصول الحب عن السبوس وغلاف الحبة بعده .

 يعط = يضوع

 الفوح = الماء بعد سلق الرز به ويكون غليظ القوام .

  الدنان = القشر الداخلي الذي ينفصل عن الرز بعد الرقش  بالجاون أما الهبش فيكون بالمهباش ).

 لحاسة الجاون = المسحوق الذي يتخلف من قشور الرز الداخلية  بعد ركشه  في قعر الجاون ويكون ناعما ودقيقا جدا .

 الجاون = المهباش الكبير ويصنع من جذع شجرة مجوف .

الميجنة = الأداة المستعملة في الهبش  .

 الدِّكة ” قح ” = هي  أجزاء دقيقة من الرز تنكسر منه بفعل الركش /

مكاسر الهاون = هي النغمة  أو الرنة الخاصة  التي ترافق صوت الهاون إثناء سحن القهوة العربية وغالبا ما يكون لكل ديوان  أو مضيف نغمة أو رنة خاصة يعرفها أبناء الحي فيعلمون أن القهوة ستكون ذلك المساء في الديوان أو المضيف  المعني .

 الحديثات = الفتيات في مقتبل العمر مؤنث حَدَث وهي من الفصيح .

 مهباش الخشب = مهباش خاص لسحن القهوة بعد التحميص .

الإيد = ملعقة مسطحة وعريضة تستعمل لتقليب حب القهوة أثناء التحميص .

 العروة = حلقة يحمل بواسطتها الهاون أو المهباش الخشبي .

الصكلكه = الأصوات المتداخلة التي لا يمكن تمييز بعضها من بعض لقطيع الماشية /

 وي = مع  ، وتضاف الى الضمائر المتصلة  فتقول وياه = وإياه ، وياكم = وإياكم وهي تعريق ضمير النصب المنفصل كما في قولنا : إياكم أتكلم = أتكلم وياكم .

كاره = حزمة كبيرة من النبات أو الحطب .

 خضيري ، امسكّه ، طير بش = طيور مائية  تكثر في أهوار العراق .

جثري “كش ” = لبن مخثر و غليظ القوام  .

عكة = قربة من جلد الحَمَل ، من الفصيح .

 الجبايش ” كش ” = منطقة في أهوار العراق نسبة الى الجبايش ومفردها جبشة وهي منصة طافية على المياه ومعمولة من النباتات ” البردي والقصب غالبا ” المكبوسة إلى بعضها تبنى عليها الأكواخ .

 الشلب = الرز بقشره ./الزور = نبات غير مثمر لا يتعدى قامة الإنسان

 تبوك ” قح ” = تسرق ./ الحمام = هنا تحديدا تعني الطيور المائية

البرانو = نوع من البنادق الانكليزية القديمة ومفردها برنو .

الصجم ” كش ” = كرات صغيرة من المعدن تحشى بها الخرطوشة وتعني الكلمة هنا البنادق الكسرية التي تطلق هذا النوع من الذخيرة

التفك = البنادق ومفردها تفكه والكلمة  تركية أصلها تفنكه ..

الحبايب = جمع تكسير للحبيبة وهن نساء الحي .

غربن = اتجهن غربا / اتكطف ” قح ”  = تقطف

 النفاش = ضربوط يتوج نوع من أنواع القصب ويستخدم في صناعة التنانير بعد خلطه مع التراب ليكوِّن مادة تزيد من تماسك الطين .

 اتهادر = تسيّر بهدوء ./ المشحوف = الزورق الصغير  .

السلف  = القرية أو الضيعة .

 الشيص = نوع من النباتات التي تنبت على ضفاف السواقي ولها معنى آخر هو التمر الرديء من النخلة التي لم تؤبر أي لم تلقح .

الخريط = نبات أصفر يتطفل على البردي ويكون عادة ذا لون براق ويعمل منه نوع من الحلوى الصفراء الجافة .

-3-

جبت لك كومة من اجعاب

ولعبنا الكاش وكطيري

والخطة  اللكط وطنب ونقص

ومنسف طبك والجاي و دويري

جبت الصول المرصرص …

الاشحم ذاك … والقرصاغ

وعفت الخرِش بالصندوك

وحطيت الدقو بجيب الورج وياي

اعرفه ” زعينب ” يخرب اللعب ويبوك

وجبت لك مرصعي الناعور ،

والنومية والنبله

جبت كل الدعابل ذيج ،

الازرك هم  والبطيلي

جبت لك كل لعبنا بليل

عظيم الضاع وخويلي

وشطيط و جولتك بيها ،

وام احجيم وكابت .

وختيله وسبع احجار

وجير ابحاس والحيده

وديروا خيلكم ، واعل الكمر شافت ،

*     *     *

جبتلك إكليجه وهيس

بسمن مديوف ومغطه

وجبت  الطابك ورصاع ،

وحنيني وخبز حنطه .

وجبت سياح للملكه

ودهن حر

وزبد ماعز

وكاشيه لبن مروبه بعرفه

وجسب زهدي ، وخلال بريم ،

والكوشر  ترس وزنه

جبت تمره النكرها الطير

بغفله وطاوحت منه .

*        *           *

جبت لك مكحله ، وساسها ومرود

بيها نكشة العصفور ، ومصيوغ بزرد  فضة

وهم بيها الكحل مخلوط ” بحتاته “

                                ودواغ – الخرج – بيه السعد أسود

وبخور ايعط ، على الصوبين وخضيره ومسج ،

والشيله بلبولي

هدية عيد للملكه …

وذجر تذكار للديره .

*     *          *

جبت موجات أهلنه ونوحة المنكوب

وحِس داخل حسن والكوسر بسده

وسمعته اينوح عَ العشرة …

ويجر الآه والويلاه ..

وبصوته الحنين ، من ينجسر عنده

” ويلاه … ويلاه :

” صديت بغمد هجرك مَن يسلني

وعلي عزت السلوى من يسلني

شكل عنك الشامت من يسلني

أكابر والدمع يغلب عليه “

  ،       ،      ،

جبت لك هاون المرحوم …

ودلاله وفناجينه 

ووجاغ الضيافة وهيبة الكمكم

وسدحات المضيف وكل محاجينه ،

جبت لك ماينه الصيهود

والخنياب والزره

جبت رمل الشواطي والخيار أوياه

والبطيخ الاصفر ، تارس العبره

جبت لك كل سمج شبوط

والبني وابو دبيله

وحمري والخشيني وياه

وذاك اللاصف بذيله

وكومه اصبور والزوري

وأبو الزمير والركه و رفش

واليلبط بحيله

جبت كل التريده اوياي ،

جبت هور الحويزة .. وكيمر السده

جبت شجوة لبن والزبد  بيها يطوف

وهم خيط السكه الما ينكطع شده

وجبت روبة علي الشرجي

معيديه التصبها وشايله الخزام

والجلاب عَ الشيله ..

ويتلاوى الخصر ، ….وفوك السفيفه حزام

والجناغ منها مسلسل ومظفور

وجها تكول جا الكمرة

مدور والبدور تدور .

  *         *           *

هوامش :

 اجعاب “كش” = جمع كعب وهو عظم الكعب المأخوذ من أرجل الذبيحة  الأمامية – الغنم عادة – يلعب به الأطفال .

 الكاش “قح” وكطيري  “قح”  = الكاش هو الجانب المسطح من الكعب وتكون مسكته بإبهام اليد اليمنى والسبابة أما الكطيري فهو وقوف الكعب على الجهة المقابلة للكاش وتكون مسكته عكس مسكة الكاش .

والخطة  اللكط “قح ” = وهو وضع الكعاب في وسط الدائرة ( الخطة ) بشرط أن تكون أظهر الكعاب هي المكشوفة وبواطنها على الأرض ويكون اللعب فيها بطريقة القنص كعبا بعد آخر .

وطنب ونقَّص = الطنب يكون بوضع الكعاب في منتصف الدائرة على هيئة خط مستقيم واقفات على إما على الكاش او على الكطيري . والنقَّص = ويكون بضرب الكعاب بالصول ( الكعب الضارب ) والكعب المضروب لم يخرج من الدائرة وتكون المسافة التي بينه وبين محيط  الدائرة الرئيس مسافة شبر أو أقل .. وهنا ، يكون على اللاعب الخصم أن يدخل في الدائرة ويضرب هذا الكعب تحديدا .

ومنسّف طبك “قح”  = وتكون بوضع الكعاب في طبق من الخوص وتنسيفها كما ينسف الرز مرتين أو ثلاث ..والكعب الذي يقف على الكاش “قح” يأخذ صاحبه كل الكعاب التي تكون أظهرها مكشوفة ، أما إذا كان الكعب في حالة كطيري “قح”  فيأخذ صاحبه كل الكعاب التي بواطنها مكشوفة ، وبعدها يمسك اللاعب أحد الكعاب من طرف الطبق ويدحرجه نحو الوسط بطريقة خاصة تحتاج إلى مهارة فإن انتصب الكعب واقفا فيأخذ اللاعب من الكعاب حسب وضعية الوقوف .

  دويري =  هي الوضعية التي يكون فيها الكعب على قوس الدائرة وعلى اللاعب أن يصيبه من نفس المكان الذي هو فيه ويخرجه من الجهة المقابلة .

 الصول المرصرص = هو الكعب المثقل بحشوة من الرصاص بعد ثقبه بمخيط ” مخرز ” سخن حتى الاحمرار .

الاشحم = الكعب الأبيض الناصع والمأخوذ توا من الذبيحة .

 القرصاغ = الكعب الذي يوضع بين إبهام وسبابة  اليد اليسرى ، ويستعمل عادة في الدق عليه بواسطة الصول بقصد ضبط الإيقاع والتفاؤل ورفع الحماس  بضرب الكعاب الموجودة في الخطة .

 الخرِش = الكعاب المطلمة والتي تغير لونها وتآكلت من كثرة الاستعمال والضرب وفقدت كل الدهون التي فيها .

 الدُقو = هو أصغر الكعاب حجما ويؤخذ عادة من أرجل الحمل .

بجيب الورج “كش”  = جيب الدشداشة الجانبي عند الورك .

 ” زعينب ” = الكعب عندما يقف على مقدمته وليس على أحد جانبيه .

 مرصع = هي لعبة الدوامة الخشبية التي تدور بفعل جذب  خيط يلف على بدنها وتؤنث في بعض المناطق من جنوب العراق فيقال لها “مرصعة” .

والنوميه والنبله  = هي الجزء الخشبي من المرصع بعد أن يكون قد فقد نبلته  وإذا كسرت النومية إثناء اللعب فان الخصم له الحق في أخذ نبلة الطرف المقابل والنبلة هي المسمار المعدني الذي تدور علية الدوامة .

 الدعابل = جمع دعبلة وهي كرة من الزجاج الملون يلعب بها .

الازرك “قح”  = الدعبلة ذات اللون الازرق .

 البطيلي =  الدعبلة الكبيرة ذات اللون الأبيض غير الناصع والخشن الملمس وعادة ما يستخدم كصول للعب به .

عْظَيم الضاع =  تصغير عظم  ، وهي لعبة تمارس ليلا ينقسم اللاعبون إلى قسمين ويختارون عظما من عظام الذبيحة ويرمونه بعيدا ثم يبدأون البحث عنه والفائز هو من يعثر عليه قبل الآخرين ويقول : عظيم الضاح….بيدي لاح ..آتوني !!

 لاحظ قلب العين من ضاع الى ضاح “بالحاء”  لضرورة القافية ثم يركض اللاعب الفائز  باتجاه نقطة البداية التي رمي منها العظيم .

 خويلي =  لعبة يلعبها فتيان القبيلة أو السلف  ليلا في ضوء القمر بحيث يكون خيال اللاعب  واضحا على الأرض واللعبة يلعبها  عدة أشخاص : يخرج أحدهم ويرمي بكرة متوسطة الحجم من القماش المكبوس على خيال الآخرين ويكون عادة على ظهر رئيس الفريق الخصم ، فان سقطت الكرة  على خيال أحدهم هرب الآخرون وعلى هذا الأخير أن يمسك الكرة ويضرب بها أحد اللاعبين الهاربين لكي يأخذ محله و إلا يبقى ممنوعا من الحركة . والقصد من اللعبة شحذ اليقظة والانتباه واكتساب المرونة والرشاقة في المناورة والحركة .

وشْطِيِطْ = لعبة ليلية  تعلب في ضوء القمر . ينقسم اللاعبون فيها إلى فريقين يفصل بينهما خط عادة ما يرسم بسكبِ الماء من إبريق على الأرض  فإن  لم يتوفر الماء  استعمال اللاعبون بولهم ! وتبدأ اللعبة بأن يدخل أحد اللاعبين من الفريق ” أ”  نحو عمق ساحة الفريق ” ب ” ويقول مكررا ودون أن يتنفس عبارة : العب شطططييطططططيييط  !!

وبصوت مرتفع ومستمر فإن تنفس فقد خسر اللعب وخرج من الميدان ، وان أمسك به أحد اللاعبين من الفريق الخصم ومنعه من الوصول إلى الخط وأجبره على التنفس  فيخسر اللعب أيضا أما ..إذا تمكن اللاعب المهاجم من أن يمس أحد اللاعبين من الفريق الخصم وعاد دون أن يمسك به أحد أو أن يتنفس فقد ربح و أخرج اللاعبين الذين مسهم من اللعب . وهكذا تستمر اللعبة حتى يفوز أحد الفريقين وهو الذي يبقى له لاعبين أكثر في الميدان .وهذه اللعبة تحتاج إلى قوة بدنية هائلة حيث يضطر المهاجم أحيانا إلى حمل لاعبَين أو اكثر ممن أمسكوا به على كتفيه والعودة بهم  إلى الخط لئلا يتنفس ويخسر ، كما إنها تحتاج إلى تركيز شديد ونفس طويل وسرعة ورشاقة في الحركة .

والواضح أن هذه اللعبة والألعاب الأخرى التي سنأتي على ذكرها  بعد قليل هي من ألعاب الفروسية والتي يلعبها فتيان وشباب القبائل والعشائر  العربية العراقية وتكون بمثابة تدريب شاق لمقاتلي القبيلة المستقبليين .

و جولتك =  جولة ، من جال يجول وهي فصيحة يشرحها ابن منظور في “اللسان” على الشكل التالي ( جال في الحرب جولة وجال في التطواف يجول جولانا وجؤلا ..الخ ) والمعنى الأول هو المقصود عراقيا .

وام احجيم ” كش ” = سباق  يستعمل فيه المتسابق قدما واحدة ويكون بين فريقين من اللاعبين ، يكون الهدف فيه هو  إيصال العروس” وهي المؤنث طبعا ” أما المذكر فهو في لهجة العرقيين وبعض العرب الآخرين “العريس” وهذا من مبتكراتهم اللغوية التي لم نتوصل إلى تأصيلها بعد  ، وعادة ما ينتخب ” العروس ”  من بين اللاعبين الذكور ، إلى  موضع متفق عليه ويتم نقل العروس بحماية فريقه الذي يسير أعضاؤه حوله متقافزين أيضا على قدم واحدة ودون أن يتمكن الفريق المقابل من إسقاطه ، وكل لاعب  يسقط أرضا  يخرج من اللعب . وحين يوصل الفريقُ العروسَ إلى الهدف يسجل لاعبوه  نقطة ويصحون بعدها :

 – بحناها بعدها بحناها …

أي إن العدو لم يتمكن من المساس بها وتلويثها فهي مازالت بحنائها .

وعند بدء اللعب ينادى رئيس الفريق المكلف بنقل والدفاع عن  العروس و يقول :

–     الما حَجَّم “كش”  فات احجامه .. الما حجم فات احجامه !

والمعنى من لم يحجم فاته الحجام !

 ختيله = هي لعبة الاختباء المعروفة .

سبع احجار = لعبة من ألعاب الفتيان وتكون  بوضع سبع قطع تؤخذ غالبا من داخل بطاريات السيارات المستعملة وتنصب فوق بعضها أمام حائط ويرميها اللاعب بكرة صغيرة من الجبن ” كش ” أو القماش المكبوس ، وحين تسقط القطع على الأرض بعد إصابتها يهرب اللاعبون ويأخذ الرامي الكرة ويرمي بها أحدهم فإن أصابه سجل له نقطة وصار من واجب المصاب أن يتولى الرمي  من جديد . أما إن  عاد اللاعبون وتمكنوا من إعادة نصب القطع دون أن يصيبهم الرامي فقد ربحوا نقطة ضد اللاعب الخصم  .وطابع الدقة والمناورة واضح في هذه اللعبة الجميلة .

الكابت =  نداء سيرد ذكره  في لعبة قادمة  .

وجير ابحاس  = لعبة ليلية من ألعاب الفروسية أيضا ينقسم بموجبها اللاعبون إلى فريقين يبدأ أحد الفريقين اللعب بعد أن وقعت عليه القرعة بأن يجلس اللاعبون زوجًا زوجا ، وأظهرهم متلاصقة ظهرا لظهر وأرجلهم ممدة على الأرض ، ويقوم رئيس الفريق بالدفاع عن أعضاء فريقه من محاولات الفريق الخصم المس بهم في أقدامهم عن طريق الدوران حول لاعبيه والمحاماة عنهم بيديه ، ولكن فريق الخصم ليس من حقه أن يمس رئيس الفريق المقابل أبدا أما هذا الأخير يمكنه الفوز وتسجيل نقطة إذا استطاع أن يمس رِجل أحد أعضاء الفريق المقابل المهاجم وعندها يصيح : كابت ! ولم نتوصل إلى معنى الكلمة .

والحيده : وهي لعبة بين شخصين وتسمى باللهجة  البغدادية  ( بلبل ..حاء  ) . وتكون بأن يضع اللاعب البلبل وهو قطعة من الخشب بطول شبر تقريبا ومقصوصة بطريقة وزوايا معينة تسمح لها بأن ترتفع في الهواء عندما تضرب بالحيدة ، وهذه الأخيرة عبارة عن عصا بطول متر تقريبا . ومن حق اللاعب أن يضرب البلبل ثلاث مرات يضربه في المرة الأولى ويقول : قومي يا حيده ..

وفي الثانية يقول : وَخْرِي السويدة .. أي أبعدي الجنون

وفي الثالثة : أمّج ” كش “على ابوج “كش”  .. إنت وها الدكه ” قح ” !

وإذا استطاع اللاعب المقابل إمساك البلبل في الضربة الأولى فقد ربح اللعب وسجل نقطة وصار له أن يبدأ الضرب . أما إذا لم يمسكها فإن اللاعب الرامي يحسب المسافات التي قطعها البلبل إثناء الرمي والفائز هو من يكون قد جمع مسافات أطول من خصمه .وواضح الطابع المدني والترفيهي على هذه اللعبة القريبة من بعض اللعاب الحديثة كالكرة الأمريكية والبسبول .

وديروا خيلكم = هي صورة أخرى للعبة الخويلي سابقة الذكر ولكن الفريقين فيها يتألف الواحد منهما من  خمسة لاعبين  ورئيس ، يمتطون جميعا ظهور بعضهم ورئيس الفريق الأول يمتطي رئيس الفريق المقابل ثم يرمي بالكرة ( من القماش المكبوس )  نحو خيال اللاعبين في ضوء القمر .فإن أصاب الهدف صاح بصوت ممطوط :

–     ديروا خيلكم .. !

ويكون قد سجل نقطة . وإذا أخطأ الهدف نزل الراكبون وامتطاهم أعضاء الفريق الآخر وهكذا دواليك وهلمجرا .

 واعل الكمر شافت =وعلى ضوء القمر شوهدت أي اللعبة السابقة التي يجب أن تلعب صيفا والقمر بدرا .

 إكليجه =  نوع من الحلوى العراقية المعمولة من العجين المحشو بالتمر أو الجوز واللوز والسكر .

هيس =  حلوى من التمر المعجون بالسمسم وحبة الحلوة .

رصاع = أقراص صغيرة من خبز الرز ومفردها رصاعة .

وحنيني =  أقراص صغيرة من خبز  الحنطة وتسمى في مناطق جنوبية أخرى حناية  .

 سياح = أرغفة رقيقة من خبز دقيق الرز المخبوزة على صاج حديدي محدب وهو من التراث السومري البابلي أيضا .

ودهن حر = السمن الحيواني

كاشيه لبن مروبه = طاس من الفخار أو من الألمنيوم  غالبا وقد يكون نادرا من الزجاج  يوضع فيه  اللبن الرائب .

وجسب زهدي = نوع من التمور الأميل إلى الصلابة .

 وخلال بريم = نوع آخر من التمور .

والكوشر  ترس وزنه = ملء الزنبيل المصنوع من خوص  سعف النخيل .

مكحله = ما يوضع فيها كحل العيون للنساء .

 وساسها = المادة الأساسية للكحل وهو حجر أسود براق .

ومرود  = مرود المكحلة الذي يؤخذ به الكحل والكلمة من الفصيح .

ومصيوغ بزرد  فضة = مصاغة من حلقات أو زُرَدِ الفضة

بحتاته = نوع من الطيوب النباتية تضيفها المرأة العربية العراقية للكحل .

ودواغ = المادة الأسياسية في مواد التجميل الطبيعية .

الخرج  = حقيبة مزدوجة بفردتين من القماش الغليظ المنسوج يدويا  منها الصغير ومنها الكبير

 السعد أسود = جذور نبات عطري طفيلي ينمو على جذور بعض النباتات الشوكية وعادة ما يكون تحت الأرض  على  ضفاف الأنهار .

 وخضيره ومسج = عطور الخضيرة والمسك

الشيله بلبولي = غطاء الرأس الأسود المصنوع من قماش خفيف وشفاف يسمى البلبولي .

الديره = القرية أو الضيعة وفي كلامه عن الحالة الاقتصادية في الريف العراقي خلال العهد العثماني يسمي الباحث حنا بطاطو الاقتصاد القائم آنذاك باقتصاد الديرة المشاعي ويشرحه بعبارة ( الممالك المشاعية المكتفية ذاتيا / كتاب العراق ج1ص100 )

نوحة المنكوب = المطرب سلمان المنكوب

الكوسر بسده = الكوسر مدخل البيت المعمول من قصب مشبك

شرح البيت :  هذا البيت من نوع الأبوذية  وفيه يخبرنا  الشاعر بأنه :

صَدِئ  في غمد هجر الحبيب

وليس ثمة من يسله أي يسحبه أو يصلته من غمده

وقد عزت عليه السلوى فلا أحد  يسليه

ولا يدري ما الذي يقوله للشامت إن سأله عن الحبيب

ولذلك فهو يكابر رغم المعاناة وقد غلبته دموعه .

وجاغ الضيافة = موقد توضع عنده دلال القهوة .

 الكمكم ” قح “= وهو القمقم أي أكبر الدلال المخصصة لحفظ شربت القهوة العربية المخمر .

وسدحات المضيف = جمع سدحه ، وهي أشبه بالمخدة الصغيرة

 الصيهود = الماء الشحيح صيفا وتعني الكلمة الصيف شديد الحرارة أيضا

والخنياب = المياه الغزيرة والتي عادة ما تكون في مواسم الفيضان

الزره  = موسم هجرة الأسماك شمالا لوضع البيوض في شتاء .ويسمى موسم عودتها صيفا الرادود .

 تارس العبره = ملء العبرة التي يعبر منها الناس النهر .

الشبوط والبني وابو دبيله وحمري والخشيني والصبور والزوري = أنواع من السمك النهري في العراق .

أبو الزمير = نوع من السمك الذي لا يؤكل وهو مزود بزعنفة يلدغ بها لدغات لاسعة .

الركه ” قح “و رفش = الرقة هي السلحفاة النهرية الصغيرة والرفش سلحفاة كبيرة وهو الذكر  .

وكيمر “قح “السده = قشطة منطقة السدة في الكوت  الشهير بطيب مذاقه .

شجوة “كش” لبن = شكوة اللبن ، فصيحة .

 خيط السكه “قح” = خيط السقاء في الشكوة .

روبة علي الشرجي = لبن رائب من منطقة علي الشرقي في العمارة .

معيديه = امرأة من المعدان جمع معيدي تصغير معدي وهم بنو معد حسب لسان العرب وفيهم ورد المثل السائر” تسمع بالمعيدي خير من أن تراه “.

 الخزام = حلية ذهبية للنساء  توضع في منخر الأنف .

والجلاب = الكلاب وهو حلية ذهبية غالبا تربط الجزء العلوي من الشيلة وهي غطاء الرأس النسوي بجزئها الأسفل على جانب الرأس .

 السفيفه = حزام عريض من القماش المطرز .

الجناغ = خصلة الشعر التي تخرج من الشيلة عند صدغ المرأة .

   -4-

جبت كل العراق وجيت

جبت صفحات من تاريخنا اتهلهل

كل صفحة  تكول الزود ،

وكل سطر العليها يصيح ويسجل

من سومر لعد آشور  و من عد بابل وأكاد

كلها أسماء وتجلجل

ويشمخ عَ الحضارة الثور المجنح

وشريعة حمورابي أعلى الصور تعلى

تسجل أول الخطوات

بدرب أول حضارة عرفت الدنيا

وهم جبت الزقوره وسيرته لسرجون

وجبت له أول فعل مذكور بالتوراة

وأول خطوته بشارع الموكب

وأهل بابل تعاين خفجة الرايات

وعلى اطراف الجناين سجل اسمه وكال :

أنا ابن العراق … وها الفعل مشهود

“الأسر بالبابلي ” سجل بسمنا اعهود

وعلى هذا الغرار انعرفت القادة

ومن هذا الفعل شب الحسين وثار

واصبح للشهادة معنى وقاموس

وتبع جده وتراثه وساير الكرار .

*       *        *

أدري بيك تتسودن

لون اسم الحضارة ماذكر بغداد

وأدري اتشيط بيك الروح لو ذكروا غفل الاجداد

ومن هَـ الناحية اطمّن واخذ مني :

جبت لك عدة الوراق ،

وخطوطه وأثر جلده

جبت لك شملة الجاحظ

وجبت مخطوط من عنده

من الحلي صفي الدين

أوزان الشعر ..

الشعبي والردة

وهم جبت الحريري أوياي

ومقاماته وسجع بنده

جبت سعف النخيل الغازل الشاطي

والكفة التسير بميته لدجلة

جبت التبله والصاعود

والتلقيح … والسلي ليبزز حيل

وهم جمارنا الفله

وجبت الطوش والطواش

والهزة وشليل الطوش

وجبت الكوشر وسله

ودبس دمعه جبت

وتمر الك مطبوخ

والهيس التحبه … هم إلك جبته

جبت نعناعنا إليزهي ،

وهم جبت الفجل وياه

وكراث البراري علَّكت بالجيس

وجبت وطيوطه

وحرفش وحميَّض

والخبيز هم جبته

والرشاد.. ناغى الحندكوك ولايذ بسده

جبت كل شي التخضره الكاع

من كاط وسبوس

وحلبه وبربين

جبت خس السواجي بضحجته لنيسان

جبت راس البصل والشلغم الحامض

وشوندر جبت ، والنومي النعسان

وجبت لك لوبيا ،

وفوك العدس حامض

وباذنجان هم جبته

جبت لك ركي بمشحوف

وعالسجين بذح أحمر

ونص قالب ثلج لو لهبت الدنيا

وعرك سوس وسدر أخضر

ومن رحى العزيزة جبت لك مطحون

فوك الشلكين ادنان هم جبته

وجبت لك شعث مديوف

ومفصم تمرنا والدهن عكه

*     *    *

وجبت البصرة هم كلها

وجبت شط العرب

والخورة والعشار

جبت سيابها وجيكور

واناشيد المطر إلطرزت شِعره

وجبت نخل الخصيب ، البرحي والكنطار

و صورة جبت للطبكه

ومشاحيف الفلح

وعواني تبحر دوم

والتنومة سمعت بيك

واطراف الزبير تهوس أعلى الصوت

وحي الطرب هم يركص اوياهم

وحي الأصمعي باعث كتاب  أوياي  

مجموعة نوادر للبدو لعراب

وتعليقات مالك عن ملحهم ذيج

وعن أهل البوادي ولعاشروا لاتراب .

وأنا على الدرب ،

زرت الفراهيدي

وشفت الناس كلها واكفه بعفه

واخلسني النحو 

هو وكتاب العين

وموازين الشعر محطوطة بصفه

وجلّبت العروض

وتخيرت الكال :

هذا من الرجز مجزوء ونعرفه

وباصات الخشب ذبتني بام بروم

واحدرت الجدم لشرهان بن كاطع

طبيت وجبت كاسيت من عنده

وتخيرته لرياض أحمد

وبصوته الأصيل من يطلق الموال

وسمعته يكول وجنه يخاطب بروحي :

“إرداي ثوب الصبر .. وعلى النوايب جلد

واللي نخاني أطيحن دوم   جلد وجلد

اطعن اركاب العدا وبراس أجلد جلد

واتعنى الزينات في سابع سما لو سمن

ولركاب الانذال انا المعتني لوسمن

يلي تكلي الجلب من ياكله لوسمن

اليوم أكو انذال تاكل حمته والجلد . * “

وهذا الحجي

يوجع حيل

واعرف هذا إيبجيك

ولهذا السبب جبته .

هوامش :

اتهلهل = تزغرد  /تكول ” قح ” الزود = تقول المزيد  /خفجة = خفقة .

تتسودن = تجن ، تصاب بالسويداء وهي علة نفسية وعقلية عرفها العرب منذ القدم والكلمة ذاتها موجود باللغة الانكليزية بمعنى قريب حيث sodden تعني الأبله والغبي البليد العقل .

اتشيط = تنفعل بشدة والفعل من جذر فصيح هو شيط .

الشملة = رداء رجالي يصنع غالبا من الصوف على شكل إزار يلتحف به

التبلة = سفيفة متينة النسج من حبل القنب  يصعد بواسطتها جذع النخلة .

السلي = جمع مفردها سلاية وهي  أشواك حادة جدا في سعف النخيل .

يبزز حيل = يلسع ويخز بشدة . جمار  = لب قلب النخلة ويكون سكري وطيب المذاق .

الطوش = ما يتساقط من تمور خارج دائرة القماش الموضوعة أسفل النخلة والطواش هو الشخص الذي يجمع تلك التمور .

التمر المطبوخ = نوع من التمور الجافة اللذيذة والمعالجة بالبخار أو الماء الساخن .

وطيوطة ، حرفش ، حميض ، خباز ، الرشاد ، الحندقوق ، الحلبة ، البربين كاط ” قح ” = أنواع من الأعشاب والنباتات وأغلبها يدخل في غذاء الإنسان  العراقي في الريف  .

سبوس = قشور الرز .

لايذ = لائذ .

بذح أحمر = شق أحمر يحدث لمعرفة داخل البطيخ الأحمر أي الرقي .

الشلغم = البنجر أو السلجم .

الشلِّكين = الخبز المصنوع من دقيق الحنطة ومقلي في السمن .

دنان  = حبوب طفيلية صغيرة تنبت مع القمح والشعير وتؤكل مثلهما .

شعث = عجين التمر بالسمن الحيواني .

 البرحي والكنطار “قح” = نوعان من التمور العراقية .

الطبكه ” قح ” =  وهي العبارة النهرية التي تسحب بواسطة حبل أو سلك يربط بين ضفتي النهر  .

العواني = جمع عونية وهي الزورق الكبير الحجم أو السفينة التي تستخدم لنقل الحمولات الثقيلة كالحبوب والتمور .

أم بروم = أم البروم ساحة في مركز مدينة البصرة الفيحاء .

خلسني = أخافني وأصابني بالذعر .

 * شرح الموال = هذا الموال من نوع الزهيري الذي ينسبه البعض  إلى  الشاعر  ملا جادر الزهيري من عشيرة الزهيرات و المعاصر للوالي مدحت باشا ، ويعتقد آخرون أنه أقدم عهدا من هذا التاريخ فيعودون بالموال عموما إلى عهد هارون الرشيد ووزرائه البرامكة كما يقول السيوطي في ” شرح الموشح ” .  والموال  أنواع منه  الأعرج و النعماني والمشط  والزهيري وهذا الأخير مؤلف من سبعة أشطار : الثلاثة الأولى منها موحدة القافية مختلفة المعاني ، فثلاثة أخرى بقافية جديدة موحدة ومختلفة المعاني ، فالبيت السابع ويكون بقافية الثلاثة الأولى ومثال الموال الزهيري  هو هذا الموال الذي يرد فيه قائله على الشاعر عبد النبي العماري الذي ختم بيتا بالقول ( لاجن بدت مسألة وارد أسألك عنها كل لي الجلب لو سمن هم تنوكل لحمته ؟ )

أي : ولكن بدت  مسألة أريد أن أسألك عنها وهي حين يسمن الكلب فهل يؤكل لحمه ؟

فرد الشاعر الآخر :

ردائي ثوب الصبر، وأنا على النوائب جلد ،ولمن يستغيث  ويستنجد بي سأرمي بنفسي حتى النهاية ، أطعن رقاب الأعداء وأجلد رؤوسهم جلدا ، وأقصد الأفعال الكريمة والصالحة حتى لو سمت في السماء ، ولرقاب العداء أنا القاصد حتى  لو سمت أو ارتفعت في المناصب  يا مَن قلت لي من يأكل الكلب حين يسمن ؟ اليوم و تعني “في عصرنا هذا ” هناك أنذال تأكل لحم الكلب وجلده ..

إيبجيك ” كش ” = يبكيك .

-5-

والصرة جبتها معطرة خضيره

ومن عدها يلوِّح بيرغه العباس

ومزوِّر عَلك شباج للقاسم

وبيها اسماء تتنومس  باسمها  الناس

ومن الخيمكه

هم جبتْ الك تذكار ،

ردات الفرات ، وزنجيله بعاشور

والرادود فاضل يشعب بصوته

” يحسين بضمايرنا .. احنا بيك آمنا “

والحمزة الزغير ينحب بجابر

” والله ياجابر .. ما جرت

هيجي مصيبه ولا سدت

ما تدري بالكوم اشكصت

حركوا خيمنا علينا “

والمقتل يجوده بصوته “الكعبي”

والأسواق كلها مجللة بأسود

تدك وتنوح

وتزيد المآسي ….والجروح اجروح

جرح ينزف على الماضي

وجرح مفتوح عَ الحاضر

وما بسمر جرحنا وطاب

ولا فاد الدوه وعطاب

” جرح البينا لو بـ…؟

كفر واحنا بعدنا ” انجاب .

*      *      *

جثيره اهمومنا .. لاجن فرح بيها

ومن هذا الفرح .. جبت  الهوى شكبان

وجبت لك غزل ، مظفور بالوجنات

مشدود بهوى السمرة وجفن وسنان

وجبت جارك سلام ، من عد المحبين ،

من الثورة جوادر

والسدة ومريدي

جبت ردات “ابن جونه “

سعيد وفاخر العوفي :

“اصبح يا صبح ….. ونشيّل البارات “

وحس ” خماس ” يطلع ويتسدون حيل

ويشك الهدم..يبزخ على الجلمات

يطك ويصفط اعلى التيل

ويهيم بغفل ..يركض على السدة

وأخوه كاظم – يتبعه ، وجنه عيب ايشوف

ويرد عَ السلف ، ويجسر البيبان

ويناشد حسن : إشلون خيري انعوف ؟!

وجبت وياي ،

حجي هواي

من عباس وعدَيِّن .

وجبت هوسة كريم وكاظم اشنين  :

” انت دعلج … وانت كوسج .. .وانت نيص

وانت حاتم …وانت كسرى …وانت عنتر بالحرايب من يغيص

انت هَبْهَب …وانت الازرك …من يهب لازم يجيس

هي : يهديب الشايل حمله ،

وحمل الطايح شاله وياه !!”

جبت ضحجات ” عم “كوزي “

ومهوس وابن مجمان

جبت لك رمل من حازم

وخبز تنور من مريم

وعلج بستج جبت …

من العلوية بنورة

بعدها بثوبها الأسود

و لا خط الكحل فد يوم رمش إلها

وظلت محزنه وتبجي ،

وحلفت بالحسن جدها

نذرها لو ترجع تسوي

وتطش الهيل ومبلس

وجنبش عَ السطوح يصير

وجواد وكهوته تصير ملعب دوم

وفريق الطوبه هم يحضر

ويصير البزخ كل يوم

وابن مشخول كاطع …

إيهلهل بصوته

إيرج الطرف صوبين

يلجي بطكة اصبعتين

ويحشم الدنيا وتنبهر العيون

هذوله أهل الجوادر يل تنشدون

وسبع تيام انذر إلها

والثامن شفيعه بحضرة الكاظم

تنوح وتندب  اعلى حسين

وتشد عَلك للمرحوم

وتسوي الفرح شيلان للزهرة

وتوزع الهريسة  ع َالطرف والحي

وتعمل خبز للعباس

وبيوم الربوع تعلك شمع ولياس

وتسير ع َ الخضر وي مجرى النهر

وينك  يا الخضر يالتحظى بالزينة

يعود افلان كون إلنا ،

يل  منك رجا ، ومنك تجي العينه

جبت اسوالف وحيد بن كماش

لو مر بالعكد

طش الفرح وانطه

ولو يعثر غفل ، مرة ويطيح بكاع

إيسب  كل الحزب

وخليف أبو جنطة ؟!

هوامش :

 خضيره = عطر

 بيرغ العباس = بيرق الإمام العباس أخ غير شقيق للإمام الحسين بن علي عليهم السلام .

 عَلك “قح “= شريط من القماش الأخضر يؤتى به من العتبات المقدسة في العراق يتبرك به المؤمنون .

شباج “كش “للقاسم = ضريح القاسم بن الحسن بن علي أحد شهداء موقعة الطف .

 الخيمكه” قح” = كلمة فارسية من أصل عربي تعني معسكر الخيم الذي نصبه الإمام الحسين وآل بيته  قبل بدء موقعة الطف .

ردات = قصائد شعرية تنشد وتردد لازماتها في مجالس العزاء الحسينية

 وزنجيله = الزنجيل هو شبكة من السلاسل القصيرة .

والرادود فاضل = أحد مشاهير المؤدين ومنشدي القصائد الحسينية .

والحمزة الزغير = أحد شاهير المؤدين ومنشدي القصائد الحسينية

والمقتل = قصة ووقائع معركة الطف واستشهاد الأمام الحسين سبط النبي العربي الكريم وآل بيته والمنقولة عن أبي مخنف في تاريخ الطبري .

 الكعبي =  أحد قراء المقتل الحسيني .

تدك “قح”وتنوح = تلطم وتنوح

بسمر  وطاب = شفي والتأم الجرح

عطاب = لفافة من القماش محترقة ومتأججة من أحد طرفيها  تستعمل للكي لأغراض طبية

جثيره ” كش ”  = كثيرة

 شكبان = حضن أو كمية كبيرة من الأشياء بمقدار ما يحمله الإنسان في حضنه

جارك = وحدة قياس وزنية تساوي 16 كغم .

 الثورة جوادر “كش” والسدة ومريدي = احياء شعبية في مدينة الثورة من ضواحي بغداد .

“ابن جونه ” =وسعيد وفاخر العوفي ،  ” خماس ” كريم وكاظم اشنين  := أصدقاء الطفولة والشباب للشاعر ومن سكنة  قطاعي 37 و 39 من حي الجوادر .

 يتسدون حيل  = يجن بشدة

ويشك “قح”الهدم = ويمزق ملابسه

ويبزخ على الجلمات ” كش” = ويرقص رقصة البزخ وسبق تعريفها على الكلمات .

نشيِّل البارات = نرحل الحانات .

 التيل =  عمود الكهرباء أو الهاتف .

وجنه “كش”عيب ايشوف = وكأنه لا يرى .

 ويجسر” كش”  البيبان = يكسر الأبواب .

عدّين = تصغير عراقي لعدنان .

 شرح الهوسة  = أنت دعلج و الدَعلج حيوان من فصيلة القنافذ يدافع عن نفسه بقذف أشواكه الحادة والطويلة التي تشبه السهام من جسمه نحو المهاجم ، والكوسج هو سمكة القرش ، والنيص حيوان صغير من فصيلة القوارض ويعرف بكونه الحيوان الوحيد القادر على قتل الأسد حين يتمكن  منه ويعضه في موضع معين في رقبته ، أي رقبة الأسد  الخلفية  “علبائه ” .

وانت حاتم = هو حاتم الطائي أشهر كرماء وأجواد العرب ،و كسرى وهو ملك الفرس المعروف بعدله   ، وعنتر هو عنتر بن شداد العبسي الفارس العاشق الشاعر المشهور في الحروب ويقول الشاعر لممدوحه أنك كعنتر حين تغوص في الحروب  .

انت هَبْهَب = وادٍ في جهنم يوصف  بأنه أشد وديان جهنم اشتعالا وحرارة ..

الازرك = وهو ثلاثة أيام تتوسط شهر شباط وتكون بادرة بردا قارسا .

من يهب لازم يجيس=حين يهب يصل إلى العظام

هي : يهديب الشايل حمله

وحمل الطايح شاله وياه !!

هي = بياء ممدودة أداة تنبيه واستنهاض . هديب = هو هنا اسم علم لشيخ عربي عراقي معروف يمتدحه صاحب الهوسة وتعني كلمة هديب أصلا الجمل القوي الكريم الأصل .وهو الذي يحمل حمله وحمل الآخرين .

 ضحجات “كش”  عم كوزي ” قح ” = ضحكات العم كوزي المنشداوي رحمه الله وهو شخصية اجتماعية ظريفة معروفة بخفة دمها ومن سكنة  قطاع 39 جوادر

ابن مجمان “كش” = شخصية أخرى من الذات الحي معروف بشهامته وكرمة ونجدته

 رمل من حازم =  رجل فقير يبيع الرمل للناس وعرف بأنه لا يعامل الناس أو يطلب منهم ثمنا معينا بل يترك تقدير الثمن  للمشتري نفسه .

وعلج بستج “كش” = علكة المستكي

 وتطش الهيل ومبلس = وتنثر الهال وحلوى الملبس وهذا تقليد شعبي عراقي يمارس في الأفراح .

وجنبش = رقص وموسيقى وغناء صاخب يصاحبه الضرب على الدمام وهو طبل كبير الحجم .

وفريق الطوبه = فريق كرة القدم والإشارة هنا تحديدا إلى فريق “شباب الملعب” لمنطقة الجوادر قطاع 39 واشتهر في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي .

وابن مشخول كاطع = أحد أقارب الشاعر عرف ببراعته في أداء الهلهولة أي الزغرودة .

يلجي بطكة اصبعتين = يستقر أو يتطامن بطق الإصبعين وهي حركة بعدد من أصابع الكفين المتداخلين بشكل خاص لإحداث صوت إيقاعي يشبه التمطق باللسان وقد يصاحبه ضرب الأرض بكاحل القدم اليمني والتمطق باللسان .

يا لتنشدون = يا من سألون

شيلان للزهرة = أكلة شعبية من القمح واللحم تقدم بمناسبة ولادة الزهراء ابنة النبي العربي الكريم .

 الهريسة  = أكلة شعبية أخرى نجد جذورها في العصر العباسي بذات الاسم من الحبوب المطبوخة مع لحم الغنم وكانت تباع آنذاك   في ساحات وطرقات وأسواق بغداد  وينادي عليها البائعون بعبارة “جمع الغنم والقمح “.

 خبز للعباس = أكلة شعبية عبارة عن أرغفة خبز مزج عجينه باللحم والأعشاب المعطرة والبهارات وتقدم في اليوم السابع من محرم المخصص لتذكر استشهاد العباس بن علي “ع”  .

وبيوم الربوع = يوم الأربعاء

الخضر =  الولي الخضر ذو الكرامات المعروفة .

 اسوالف وحيد بن كماش = عامل بسيط من عمال طاقم فريق الإطفاء عرف بمرحه وتعليقاته الظريفة النادرة ورفض أن يكون بعثيا طوال حياته رغم كل الضغوطات والمغريات .

 بالعكد ” قح ” = هو الحي الصغير

طش الفرح وانطه =نثر الفرح وأعطى

إيسب  كل الحزب وخليف أبو جنطة = يشتم كل الحزب والمقصود حزب الطاغية صدام و” خليف أبو جنطة “وهي تسميه أو كناية  أخترعها وحيد كماش لينعت بها ميشيل عفلق تحديدا .

-6-

وأيجه اعلى الدرب

نشدتني عنك يوم

وكالت لي العزيز ما هلهلت داره ؟!

واخنكني الدمع ، والعبرة وازتني

وهميت الجدم ، خاف السؤال يعود

وحط بي الوجد كانون من ناره

وصرت مشعوب واتعثر

ولا شوف الدرب

ولا ميز احجاره

كل هاي السوالف ، بيها الك ظنه

كل نسمه التهب ، من ريحتك جنه

يلغايب دعود إلنه .

*       *      *

وزرت أهل الصويره ، وربعك أهل الكوت

ونشدتني ربيعة واخوالك السراج

وصاحوا من بعد ييبه ولك بسكوت

عزيز ابن الأخت ولنا عليه احكوك

كلت : حاضر ” أيبه ” وضحكوا على الصوت

وكالوا حسجتك ماترهم علينا

يا بن اختي الحجي يحتاج ليه انعوت

وزتوني بشكر ومأصلات الخيل

لحدود المدينة وكالوا الله واياك .

*     *      *

وذكرتك بالمجر وبهورة الحمار

وجكات البيارغ ناشدت عنك

وبهور الصحين لاكتني طرادات

ويعط السمج  والطابك امنصب

تناشد دوم أبو محمد

والفريجات هم تنشد ،

والفرطوس صاحت من توالي الهور

هلا بكل أصله ، وعرف ينعد

والشويلات أهلك ناشدوني بغيض

حطوا  بالسلف تفكه وسبع رايات

وعتبوا ع البعد ذاكَ

وكالولي الصبر إلنا وعليه انبات

وكل أهل السواعد ذكروا الكطعة

ونهوتهم صفت مذكورة بالديوان

هوسوا بالحجيمي وناشدوا عنك

وكالوا لي العدل دومه يظل زعلان

وجبت صوت المجر وياي

وأهل الكرنه والسده

وعلي الغربي شكوا أهله

ولحوا حيل بالنشده

وعتبوا  عَ المحب اجثير

وكالوا لي : صدك ينسى ؟!

وكلت : هيهات ما ينسى

ومن نص السلف واحد سبكني ببيت

وصاح أهل الوفى  إلهم  عليَّ وصيت  :

-لا تظن هاي اتصير ….. حي ونسى طرواك

  بالحشر لو كفيت ….. .   هم أوكوف وياك !!

وهم أهل العزير اتنادموا وياي

هذا ايصيح جيبه إلنا بليالي الدوس

وذاك يكول  شبكه اشباك

جيبه على الشريعه ، وخل يشوف الناس

ودَّه مجتف وي طروش بالكفه

وخل يوكف على الجيحه ويفرع الراس

والكحلا هم تنشد

وتودي السلام بود

وأهل الجلعه هم صاحوا

عليك الله كون تعود

والغراف شد شراع

وجك ابيرغه وزامط

وكال البيه ، بيه  النا

وعلى الشطره الزلم تنعط

وسلام أهل الخضر

والحمزة والقاسم

والكوفه تودي اطروشها لغماس

وحلفوا بالشهيد حسين

يودوا لك تمر شكبان

وعباية جاسبي زينه وبشت أدعم

وحجايات وي هوسات

موزنة بعدل … وكل لفظة بيها انغام

بيها المثل هم مضروب

بصياغة علمنا حسين ابن قسام

بدوان الكلام  ، وربطة الجلمة

وسنجاف الكلام وصورته وفهمه

كالولي : يظل تذكار

حيث الجلمة هم موقف

وعلى هذا الاساس وينحسب معدود

من أهل الكرم والراي والأشراف

واخلاص الوطن ، بيه ينحسب محمود

ومن أعلى المضايف جبتلك مكوار

من ربعة سكر وياسري وعدنان

ومنيشن عليه اجفوف معروفة

ومكتوب بزهو فوك الطرف بالدم :

الطوب أحسن يو مكواري

وسلام من أهل النجف مخصوص ودولك

بوذيه معدلة تشرح ظروف الحال

تخبرك ع الجرى وشما وكع ونكال

وكالوا زين خل يسمع  :

وخل يحلل ويقنع

هذا الصوت من عدنا

ومن باطن جرحنا انسجله بدمنا :

” أعاجم بالنجف تسري فتاها

وهم أول رهط خذلوا فتاها

حسافه اعلى الشعب فكر فتاها

بسبب ذوله الفتو بالمرجعية “

هوامش :

أيجه “كش ” =  المرأة الناضجة التي تجاوز الثلاثين و ذات الخبرة …!! وقد تكون تعريق للأيكة وهي الشجرة الملتفة الغصون  ويعممها أبو حنيفة كما ينقل ابن منظور في ” اللسان “على عموم الشجر حتى النخل .

نشدتني = سألتني والكلمة من الفصيح وجذرها : نشد .

والعبرة وازتني = زاحمتني العبرة .

 مشعوب = مجروح بعمق والكلمة من الفصيح حيث تعني المصدوع والمشتت .

 دَ عود = هي “الدال ” تسبق فعل الأمر ” عُدْ ” . ومثالها في الأفعال الصحيحة : د اشربْ . وهي تختلف عن الدال التي تسبق  المضارع وتفيد الاستمرار في الحال كما في قولنا: فلان  دَ يشرب الشاي .

الصويرة والكوت = مدينتان جنوب بغداد

 ييبه ولك بسكوت = قلبت الجيم الى ياء على لهجة ربيعة أي جيبه بسكوت ، آتِ به بسكوت

ولك = مختزل شعبي  لعبارة “ويل لك ” ولكنها لا تحمل معنى التحذير والقسوة والازدراء دائما بل تعني أيضا التحبب والممازحة هنا حصرا .

حسجتك ” كش ” = الحسجة هي منظومة معارف شعبية وطريقة لقول المعاني المضمرة في الكلام ذي البعد البلاغي الذي لا يدرك بسهولة والمتعارف عليه في بيئة محددة ومنشأه في اقليم الفرات الاوسط .

زتوني = جاءوا معي مودعين .

بشكر ” قح ” = بخيول شقر .

المجر ، هورة الحمار = أهوار ومناطق في الجنوب العراقي .

وجكات “كش” البيارغ = ينتهي عمود بيرق العشيرة أو القبيلة بكرة مجوفة ذات سنان   من المعدن  يسمونها الدنبوكة وتلحق بها أحيانا شراشيب من السلاسل المعدنية تحدث لدى هزها أو ارتطامها ببعضها خشخشة مميزة .

وبهور الصحين = هور في جنوب العراق .

 طرادات = زوارق صغيرة جدا وسريعة الحركة  لا تقل الواحدة منها أكثر من شخصين وهي أصغر من المشحوف ومفردها طرادة .

 والفريجات والفرطوس = عشائر عربية عراقية .

 والشويلات = عشيرة عربية عراقية ينتمي إليها الشاعر خير الله سعيد .

 بالسلف تفكه ” قح “وسبع رايات = وضع “التفكة ” أي البندقية ومعها سبع رايات مشهد مقصود يعني  أن السلطة قتلت من العشيرة عدة أشخاص ،وتدل السبع رايات على الأفخاذ السبعة المكونة للعشيرة وتعني أن العشيرة بأفخاذها السبع  في حالة “قوم ” بقاف حميرية  أي في حالة “حرب ” ضد السلطة ويطلبون بأخذ الثأر لقتلاهم  من الحكومة !

السواعد = عشيرة عربية عراقية اشتهرت بنهوتها ” نهى ، ينهي ” والنهوة حكم شفوي يلقيه قريب المرأة التي تخطب من شخص آخر ويكون القريب رافضا لتلك الخطوبة وذلك الزواج وتعرف  نهوة السواعد بأنها قاطعة ولا راد لها وغير قابلة للنقاش .

 الكطعة ” قح “= هي “كطعة قايم”  وهي حالة الرفض المطلق لموقف أو لحالة أو لرأي من قبل شخص ما ينهض ويقول لمحدثيه وخصومه  “مقطوع الحجي ” كش ” فتسمى قطعة قايم . وتقال عادة في ذروة المشادة الكلامية بين المختصمين .

ونهوتهم = النهوة العشائرية سبق ذكرها .

هوسوا بالحجيمي = هي الهوسة المنتشرة في الفرات الأوسط والناصرية وتنسب إلى عشيرة بني حجيم وتكون طويلة عادة .على العكس من الهوسة المحمداوية المعروفة في العمارة والمنسوبة الى عشائر آل بومحمد التي تمتاز بقصرها .

المجر  الكرنه ” قح ” وعلي العربي والسده = أسماء مناطق وبلدات عراقية جنوبية

 سبكني ” قح “ببيت = سبقني ببيت من الشعر .

شرح البيتين = لاتظن بأن هذا الأمر ممكن الحدوث وهو أن تكون حيا وأنسى ذكرك فحتى لو وقفت في يوم الحشر سأقف وإياك .

بليالي الدوس = ليلي الحصاد و دوس السنابل صيفا

ودَّه مجتف “كش”وي طروش بالكفه”قح” = ابعثه مكتفا مع مسافرين في القفة النهرية .

الجيحه “كش”= بركة المياه .

ويفرع الراس  = يعري رأسه من اليشماغ والعقال .

وجك ابيرغه = حرك البيرق ليحدث صوتا معينا بالدنبوكة .

 وزامط = تحدى وتباهي

الشطره = مدينة عراقية جنوبية عرفت بأمجادها وعنفوان أهلها ضد الاستعمار القديم والأنظمة الفاشية والاحتلال الراهن .

الزلم تنعط = الرجال تصرخ وتنهض دفعة واحدة.

 وعباية جاسبي = عباءة رجالية من قماس اسود ثقيل ومطرز الحواف بخيوط ذهبية .

وبشت أدعم    = عباءة رجالية خفيفة جدا بلون يميل إلى أحمر غامق إلى درجة  السمرة .

 حسين بن قسام = شاعر شعبي نجفي فكاهي معروف .

وسنجاف الكلام ، ومحراث الكلام ، وقيطان الكلام  = بعض  دواوين الشاعر  ابن قسام والتي قدم لها المفكر اللبناني الراحل حسين مروة خلال إقامته  في النجف في النصف الأول من القرن المنقضي .

 ومنيشن = نشين ترك علامات مميزة

 الطوب أحسن يو مكواري = أهزوجة حربية من أجواء  الثورة العراقية الكبرى سنة 1920 يتساءل فيها مقاتل عراقي بلهجة المتباهي : أيهما أحسن المدفع البريطاني أم مقواره الذي قتل به الجندي الغازي واستولى على مدفعه ! المقوار سلاح بدائي تقدم شرحه  . يو ، هي “لو ” وقد أبدلت اللام ياءً فيها وتعني حرف التخيير  ” أو ” .

شرح البيت :

الأعاجم (هم المراجع الثلاثة الأجانب والذين مازالوا يحتفظون بجنسيات بلدانهم الأصلية الذين يسيطرون حتى الآن على المرجعية الدينية  النجفية للمسلمين الشيعة ) في مدينة النجف هؤلاء الأعاجم مازالت  تسري فتاويهم ..

وهم أول رهط خذلوا فتى النجف

ويقصد الشاعر ” بفتاها ” السيد مقتدى الصدر ( الذي خذله المراجع و بعض رجال الدين من أصول أجنبية خلال الانتفاضتين الباسلتين اللتين قادهما ضد الاحتلال الهمجي الأمريكي  لدرجة أن أولئك المراجع الأعاجم غادروا النجف التي كانت تقصف على مدار الساعة من قبل العدو المحتل وقصدوا عواصم الغرب للاستشفاء !! )

ويا للأسف على الشعب الذي فكر فتاهَ أي ضاع ..

 بسبب أولئك المراجع الذين أفتوا ،

 والمقصود أفتوا بعدم شرعية مقاومة الاحتلال بل شرعية المشاركة في الانتخابات في ظله وتحت حمايته وتنظيمه .

-7-

وجبت لك فرش من فراتنا الأوسط

وجبت لك عِدِل ومصلى

ومخدة ركم امطرزه بغزلان

وجبت يشماغ من عدهم

جديد امنكش بأسود

وجبت اعكال مرعز من صنع عَليان

وبشت وجاسبي وخاجية من الصوف

من سوق الجديد لو حدر المشحوف

وهم سبحة يسر ومعطرة بريحه

وقوطية تتن تفتر على الديوان

بورقها البافرة وهم لونها الفضي

وتفرها الأيادي والجكاره اتلف

والسهرة تطول وليلها يمضي

وجبت لك تخم حيو  اصلي

وجراز بلحيته وهم صخاري الماو

والمحبس عقيق وشذرته حمرة

ومزور بالنجف ومقرؤ له بآيه

وبزبند بحرز وآيات ويَّ اعوَذ

وجبت لك خزرة سليمان

ضد كل السحر وضد كرصة الحيات

وضد الحسد وي العين

كل الدبيب هم لو جنت نعسان

وعظم هدهد جبت لك وهم نياب ذيب

اصنع ما ردت بيها ،وحاذر تاذي المعبود

وخاف الله بصدك ،

من كل سحر معمول لأن كل سحر بيه باطل

والباطل أبد مردود

وهم خنجر جبت ومفضض بعروه

وسليه جبت وفوكها مخيط

وشب وزيركون وملح هم أوياه

وكومة سيتلي وشص وشمع أبيض .

جبت لك دعا من اصريوط

وتربه ومسبحه

ومسواج من عنده

جبت لك آية الكرسي

بخط الزعفران ، أورق هم أصفر

وجبت لك هم جزو عمه

وقريته بزيبر و ريوان

وهم بيه ريشة الطاوس

ومضموم بسفط أخضر

كل هاي الحوايج بيها إلنا اعراف

ومو صدفه تمر ويطريها الخاطر

لأن فد يوم إنت تعود

ولزوم اتعرف كل جلمه ،

وما يتشاطر الشاطر

وإنت امأصل ومعروف ،

وشعبنا يناطر مناطر

*           *         *

جبت محجالك من الصوف ،

والجزوه الشعر

وثبات من عاكول

والبرنو خذوها من السلف كوه

دم تدمع عليها العين

لن اسمك عليها وبيها الك تاريخ

 إلك بيها الذجر عد السلف والهور

من جانت ربعنا اتزامط بحجام

وبهور الغموكه وسطوة اليمشون

وهوستهم علت بخورة الهدام

– حط بيها مشطين لخالك !!

جبت كشوه وحليب وروبة المعدان

جبت لك فوح عنبوري ،

مشتول بنبع دهله

جبت لك ماش ومنسف

يبرج جنه نجم سهيل

ودكه امركشه نكازه وشهله

ومدكوكة تمر ، هم بجتلك وياي

مسحونه بعرف ودكاتها بجاون

ورصاع وزبد ،

وهم خبزة السمره

وست دراهم من الجاي ،

وكبصة دارسين

ونومي البصرة

وجبت لك خضارم حطها عن العين

ودلاعه طفل .. تلجي على الكصه

حطها براس طفلك ، من يدير الحول

ولو نجل اجدامه شيلها وكصه

وجبت لك بالعليجه أوياي

كل زوري اللبط بالماي

وكل جيمه سعف مخلوطة بالمطال

شعواط السمج من عدها كله يفوح

يدك ثايه كرم إلكل غريب ايلوح

وللتذكار هم جبتلك الطاسه

وكله وشربت وجدريه جدرية صفر

وسدانه وملح وطرنبه متروكه

وهم جبت الربد ودوسة المسحاه

وجبت سجة الفدان و المحد فوكه

*          *      *

ومن أعلى الفراتي  جبت إلك صوغه

عتابه وميمر مذيل

وطكة اصبع ، وركص جوبي

“الساس” بساسها يلجي

وراس الشده مصيوغه

ع الميمر وع الميمر وع الميمر …إحنا بطبعنا عَ الغزو ما نصبر

يا بو نخيله اعلى المتن …خانتنا

أحزابنا بنص البلد …خانتنا

ياحيف فد واحد طفر … خانتنا

واصبح عميل وللغرب يتأمر !!!

*     *     *

هوامش :

 فرش = جمع فراش .

عِدِل = كيس صوفي كبير بفردتين مطرز برسوم جميلة يوضع فيه الفراش الاحتياط النظيف والجاهز للاستعمال عند مقدم الضيوف ، وعادة ما يوضع على “المحمل ” ومنه الكبير المخصص لوضع الحبوب وسواها .

مصلى = مصلاّة وهي بساط صغير يصلى عليه المصلي الفرد وقد يكون أكبر قليلا فتصلي عليه مجموعة صغيرة من المصلين ، وعادة ما يكون أصغر من السجادة ولا تعني “المصلى ” مكان أداء الصلاة .

ومخدة ركم “قح “= مخدة من النسيج المرقوم أي المنقوش عليه رسوم حيوانية ونباتية باليد

 اعكال ” قح” مرعز من صنع عَليان = هي العقال العربي ذو العطب الصوفي ” التيلة ” القصيرة وعليان صانع عقل مشهور في الفرات الأوسط .

 وخاجية ” كش” = عباءة من الصوف .

 سبحة يسر = المسبحة التي تكون من حجر كريم أسود غالبا ما تكون مطعمة بالفضة .

وقوطية تتن = علبة التبغ التقليدية  تكون فضية اللون  براقة .

تفتر = تدور

بورقها البافرة = ورق رقيق للف السكائر

تخم حيو =  وهو مبسم السيكارة وهو عبارة عن أنبوب من نبات  الحيو توضع فيه السيكارة .

وجراز “كش “بلحيته = هو هراة طويلة تنتهي من احد طرفيها بقطعة خشب لا تتجاوز الفتر

 صخاري الماو =  جمع صَخَرية وهي هراوة  ينتهي  أحد طرفيها بكرة بيضوية من النحاس أو البرونز .

وبزبند بحرز =  هو التعويذة التي خيطت عليها حافظة جلدية صغيرة .

  اعوَذ = جمع عوذة وهي التعويذة .

خزرة سليمان = خرزة ضد السحر .

وعظم هدهد ونياب ذيب = مواد حيوانية تستخدم لأغراض السحر والشعوذة .

 وسلِّيه = شبكة لصيد السمك الفردية وتكون دائرية الشكل  .

وشب وزيركون = مواد كيمياوية محلية الصنع والاستخدام .

وكومة سيتلي = كومة من خيوط القطن الممزوج بمادة من النايلون “البوليستر “.

وشص = السنارة والكلمة من بقايا اللغة السومرية .

دعا من اصريوط = هي آيات قرآنية وأحاديث نبوية وخطب لإمام علي مكتوبة بخط الزعفران وملكوكة بشكل هندسي جميل وعادة لا يطاع على محتوياتها وسيد اصريوط شخصية دينية معروفة بتقواها ي محافظة العمارة .

وتربه = هي قرص من الطين الطاهر الذي يجلب عادة من العتبات المقدسة في النجف وكربلاء  يصلي عليه المسلم الشيعة .

ومسواج = مسواك .

جزو عمه = جزء عمه .

 بزيبر = طريقة قديمة  لقراءة القرآن تعتمد التهجي في القراءة حرفا حرفا وبكل أدوات الإعجام .فمثلا تقرأ عبارة ” الحمد لله ” على الشكل التالي : ألف لام زبر أل ، حاء ميم زبر حم = الحم ، دال بش دو  = الحمد .لام الف لا ، هي زر هي = لله .

ريوان = القراءة العادية دون تهجي .

ويطريها الخاطر = يذكرها الخاطر

محجالك = هو المحكال أي مقذاف الحجر الصغير أو المقلاع والذي أضحى رمزا للانتفاضة الفلسطينية الأولى ” انتفاضة الحجارة ” .

والجزوه الشعر = مصيدة بدائية .

وثبات من عاكول “قح ” = وتد صغير من نبتة العاقول

اتزامط بحجام ” كش ” = تتباهى بالمناضل الثوري الشهيد حجام البريس الذي قاد انتفاضة فلاحية مسلحة سنة 1967 ضد الحكومة الدكتاتورية .

وبهور الغموكه “قح” = أحد أهوار العراق الجنوبية والذي كان مسرحا لتلك الانتفاضة ولتلك التى تلتها عندما قام الجناح الثوري في الحزب الشيوعي العراقي ضد نظام عارف الدكتاتوري .

بخورة الهدام =  الهدام رافد من روافد نهر “المجر الكبير” المتفرع من دجلة والخورة هي دوامات المياه التي تنشأ عند انعطافة النهر .

– حط بيها مشطين لخالك !! = هوسة شعبية يدعو فيها المقاتل رفيقه إلى وضع مشطين من الرصاص في البندقية .

 كشوه “قح”= طبقة غليظة تتكون على سطح الحليب المغلي .

مشتول بنبع دهله = هو الرز المشتول في منطقة على ضفاف النهر  مكونة من الطين الغريني الأحمر وغالبا ما يكون الرز المشتول بهذه الطريقة هو رز العنبر العراقي الفاخر .

يبرج = يبرق

 نكازه “قح”وشهله = نوعان من الرز العراقي

ومدكوكة “قح”تمر = حلوى من التمر الصلب والسمسم المحمس تدق بالجاون الخشبي والميجنة .

وست دراهم من الجاي “كش ” = مقدار وزن قديم منذ العهد الملكي ويعادل 125 غرام من الشاي .

وكبصة “قح” دارسين = قبصة من القرفة وهو مقدار ما يأخذه المرء بجمع أطراف أصابعه من المسحوق .

ونومي البصرة = الليمون الذي يترك ليجف على شجرته ويستعمل لتعطير المأكولات .

خضارم = جمع خضرمة وهي حجر كريم أخضر أو أزرق مخضر  من الكوارتز .

ودلاعه = حلية ذهبية غالبا توضع على جبين الرضيع بلصقها في خصلة من شعر مقدمة الرأس وترفع عند ما يبلغ الرضيع الحول .

بالعليجه = العليقة

زوري = نوع من السمك النهري الصغير لذيذ الطعم .

جيمه “كش “سعف = كمية محددة من سعف النخيل يسجر بها التنور .

 بالمطال  = هو أقراص من عجينة فضلات الحيوانات المجففة تستعمل كوقود لسجر التنور أو المنقلة .

شعواط = الرائحة النفاذة القوية نتيجة احتراق جلد السمكة أو اللحم أثناء الشي .

 ثايه كرم = يكون شعواط الشواء بمثابة علامة للكرم .

وسدانه = خزنة  مخروطية بارتفاع متر تقريبا مصنوعة  من الطين تخزن فيها الحبوب والملح وأشياء أخرى .

 وطرنبه = مضخة يدوية بدائية لشفط النفط .

الربد = هو العمود الخشبي للمسحاة أو الكرك .

دوسة المسحاه = قطعة من الخشب عند أسفل الربد  للدوس عليها .

سجة ” كش” الفدان = سكة الفدان وهي القطة المعدنية الحادة التي يحرث بها .

و المحد = المبرد

صوغه = هدية .

عتابه = نوع من أنواع الغناء والنظم في الشعر الشعبي البدوي  غرب العراق .

وميمر مذيل = نوع من أنواع الشعر الشعبي المغني وتعود أصوله كما يرى أحد الباحثين الى العصر الآشوري والذي منه جاءتنا كلمة “شير” أي شعر كما أثلها معلمنا المشاعي الراحل هادي العلوي .

وطكة “قح “اصبع = حركة بأصابع اليدين لإحداث صوت إيقاعي

 ركص جوب “قح “ي =  رقصة جماعية تشتهر في غرب العراق وتسمى برقصة الساس

“الساس” بساسها يلجي “كش”  = وهي الرقصة سالفة الذكر والتي عادة يستعمل بها الرقص

وراس الشده مصيوغه =  نهاية اللازمة المغناة وتعني أيضا الشخص الذي يقود الراقصين

شرح البيت = عَ الميمر وعَ الميمر وع الميمر …

                  نحن بطبعنا لا نصبر على غزو بلادنا .

                  يا بو نخيلة على المتن ..

                  أحزابنا بوسط البلد أي أمام الناس خانتنا..

                  يا للأسف فقد قفز أحدهم من خانتنا ..

                  وأصبح عميلا ويتأمر علينا باسم الغرب .. !!

والمعاني واضحة ولا تحتاج “روحه للقاضي ” !

-8-

واغاني من الحويجه اهناك

ابن عكار ينشدها

أغاني اتبجي المهموم

يفيح الشوك من عدها

يمول ع الربابة نياح

يشدك للأرض غصبا

وتهل دموع

يناشد بالربابة اجموع

يحرك ساكن البيدا

ويلجم كل كلب موجوع

يتل الدمع من عينك

تثغب و لتحن اضلوع  :

” كصى بي الوكت .. والدهر حزني

نحيل ودوم اباري العيس حزني

ألوما السيس حز نابت لحزني

عبث ما شال بيه ورد وزها “

*       *       *

ومن ديالى جبت لك أجمل الأشعار

وعبد الله اسم شاعر

من بهرز صديقي يعاتب بموال

يناشد كاظم الكاطع

يسأله ع النخل والبير والمسحاه

وعن صحته ودوام الحال

وعن صفارة الحارس

وعن رمدة الشمس  ومعصبات عيونها بغيم الكدر

رد للسلف خبر زلمنا الما وصل  منهم خبر

وعن اهلال أبو العيدين

شلون اصبح اسم مهزوم

خادم صار لامريكا

يتباهى بوزاره و باع  تاريخه

وحلفني أوصلك حجي الموال

وأنا بكل أمانه جبت الك مكتوب  :

يا حيف  طلعوا جذب ….. ربعي الجنت منهم

خانوا اعهود الوفا …. ولا صح  فعل منهم

وياهم كضيت العمر …وارجى جنت منهم

والسلوى منهم صفت … سجن وعذاب أو وعد

ليل الحزن داملي ……واسعى  وكابر واعد

اسنين ضكت الهجر ….واحسب هذاكه وعد

ومن يوم حان الوعد … جذبوا علي كلهم

وانصاب مني الكلب … وصار العمر كله هم

بالناس بان العجز … وشل الفكر كلهم

وماطلع بيهم رجل …. يحجي العدل وانصاف

لو تنشد على الوفي .. شوف الوفي وين صاف

معلوم فعل الخزي …. يسوي الرجال انصاف

وكصرت حجي العدل … جي ما شفت لي شهم

ودرد الحجي بلفظهم …. مكلوب سهم شهم

يا ناصح الروح … كلي شرد ابادر شهم

مو عطل مني الجدم … والحيل ما بيه يسع

يا لايمي اعلى الصبر    اشجندوب كلبي يسع

بسبعين مر العمر … كل التجارب يسع

لجن فلا حسبت … هذا الجرى  منهم

*       *      *

وربعك هم تناشد دوم

أهل مريدي والشلبه

وأهل الحي تشد بيرغ والكياره والسده

وأهل الداخل يصيحون

نريد أبيات من عنده

وهم خط الجوادر كال :

لازم نبزخ برده

كام وصاح ابن عوفي

ورددها ابن جونه سعيد

وما تعب حده :

– يجي الليل.. واشجي لك

عيني يبو ترجيّه ..

وردحوا يا ترف … والأرض صارت باث

ولجولك الدنيا … ارجالها وأحداث

وما تعرف شكو  شبيهم ،

كلها مسودنه

والعكل صار لواث

*        *        *

عنك تنشد الدنيا

نسوان وزلم واطفال ويَّ اشيوخ

وعلي الساري نشد

وجفه المكطوع

هم شاهد دليل الي جرى على الناس

ما ساوم أبد  ولا هو  شكا الذله

وظل نشمي وعزيز وما يوطي الراس

وجليلة الشاعرة هم تذكر اعكالك

ومنادم شعرها واياك

بين البستة والموال

ومن تذكر ، تحن ادموعها وتسوح

وتشك الزيج  … تكعد بالأرض وتنوح

اشجم مره إلتعتني من وسط هاالناس

وآنا ابجي عليها بكل صدق واحساس

وما أعرف شكلها …ودوم اظل حاير

وغيرت الدرب من صوبنا لبيتك

لاجنها  بوكاحه اتدور واتداير

يا بن امي صدك … بجتني  فد مره

اترجيتها اتكف النشد عنك

وكالتلي “أفا ” هيج الأخوة تكون ؟!

وصرت أندب وعض

واتسلى ببهامي

ما تعرف المغزى ولا تعرف العيب

وتحول غفل ، وتصير جدامي

ولج اشبيج ؟ كلتلها ،

اتكلي مسودنه

وهواي جتالي

وبعث اختك عليها ، تشرح القصه

وتشرح هالمصايب ودومة الغصه

لاجنها  بكت ، اتشمشم اخبارك

وتروح باللهم وتردد أشعارك

يمته تعود لديارك

وصرت خايف من النسوان

ومن طركاعة السوده

تسويلي الشعر بسكوت … وانت بسيره محموده!؟

محد شايل الغيبه أبد عنك

بس هاي السوالف .. إشلون اجت منك ؟!

هذي وحده اوعدت ،

مشيجيخات نحسبها

وانا اخشى عليك وتعرف انوالي

والجلمه الحسينه دوم تحسبها

لاجن والحسن

كل الطرف مدحوك

وطيبوا  خاطري بذاك الحجي النعتوك

*       *      *

هوامش :

الحويجه “قح ” : مدينة عراقية في الشمال الغربي .

ابن عكار  : المطرب الفنان البدوي جبار عكار” قح”  .

الشوك ” قح ” = الشوق .

يمول : يغني الموال .

ويلجم ” كش “كل كلب ” قح “= ينكأ كل قلب

يتل = يسحب بسرعة .

تثغب = تبكي بتفجع وبصوت مسموع ومرتفع

شرح الأبيات = قسا معي الوقت وحزني قطعني الدهر

نحيل وأراقب العيس حزينا

ولو لم يكن السيس وهو نبات صحراوي يتحمل العطش يأخذ من حزني شيئا

لكان من العبث أن يطرح ورداً ويزهو به

عبد الله = اسم شاعر من بهرز

كاظم الكاطع = الشاعر العراقي كاظم اسماعيل القاطع

 صفارة الحارس = من أشهر القصائد السياسية المتمردة على سياسات الحزب الشيوعي العراقي إبان فترة الجبهة الوطنية وهي للشاعر آنف الذكر .

 رمدة الشمس  = قصيدة أخرى للشاعر ذاته بعد نكسة انتفاضة الأهوار المسلحة التي قام بها شيوعيون ثوريون عراقيون .

ومعصبات عيونها بغيم الكدر = عيون الشمس معصوبة بغيوم الكدر والحزن

رد للسلف خبر زلمنا الما وصل  منهم خبر = عد إلى السلف ” القرية ” واخبر رجالنا الذين لم يصلنا منهم بخبر بما حدث .

اهلال أبو العيدين = قصيدة اخرى للشاعر صارت فيما بعد عنوانا لمجموعة شعرية له .

يتباهى بوزاره و باع  تاريخه  = إشارة واضحة تدين اشتراك الحزب الشيوعي العراقي بالعملية السياسية التي يديرها الاحتلال ومشاركته بوزير في الحكومة المؤقتة التي شكلت برعاية وحماية المحتلين .

شرح الأبيات =

يا للأسف ظهر أن  ربعي وجماعتي الذين كنت منهم كاذبين ،

فقد خانوا عهود الوفاء ولم يصح منهم فعل ،

قضيت عمري وإياهم كنت أرجو المن  منهم

أصبحت السلوى  سجن وعذاب ووعود كاذبة و – أو – هنا ليست حرف العطف للتخيير بل هو  الواو العاطفة وقد سكنت .

 دام ليل الحزن وأنا أسعى وأكابر وأعد الأيام

ذقت الهجر لسنوات وكنت أحسب ذلك وعدا وقدرا

وحين حان الوعد كذبوا علي كلهم

وأصيب قلبي وصار العمر  كله هم

بالناس بان العجز … وشلهم  الفكر  وأعجزهم

ولم يظهر من بينهم  رجل …. يقول  العدل والإنصاف

لو تسأل عن  الوفي .. فانظر أين صار الوفي

معلوم فعل الخزي …. يجعل  الرجال أنصاف

وقصرت الكلام الصحيح … إذ لم أرَ شهما فيهم

و المحزن أن الكلام  بلفظهم …. يقلب السهم شهما

يا ناصح الروح … قل لي ما الذي أبادر وأهم  به

فقد تعطل مني القدم والحيل ما عد يسعه فعل شيء

يا مَن تلومني وتقول لي اصبر ، إلى أي حد يتسع قلب

بلغ العمر السبعين وقد وسع كل التجارب

ولكنني لم أحسب قَط أن هذا الأمر صدر  منهم .

مريدي والشلبه ،والحي  والكياره والسده والداخل = حارات وأحياء في مدينة الثورة “الصدر “

خط الجوادر = خط سيارات النقل  بين ساحة النهضة في الرصافة وحي الجوادر في مدينة الثورة ” الصدر ” .

ابن عوفي = إشارة الى أحد أصدقاء الشاعر وهو البزاخ فاخر عوف الدراجي من سكنة قطاع 48 في مدينة الثورة  .

 ابن جونه سعيد = هو سعيد جونة الأعرج من أبرع مؤلفي الردات الخاصة برقص البزخ وعرف بأنه لا تعب من الرقص رغم كونه أعرجا.

شرح البزخة = سيجيء الليل واشكي لك .. ياعيني يا ذا الأقراط.. ومعلوم أن المخاطَب هنا مؤنث ولكنه يذكر على طريقة الشعراء والمطربين بغية التمويه .

صارت باث = محروثة بواسطة “الخرماشة” وهي شوكات مربوطة ببعضها خاصة تستعمل للحراثة

ولجولك الدنيا = أحدثوا صخبا شديدا

العقل صار لواث = أصيب العقل بلوثة نتيجة بلوغ الدرجة القصوى من الطرب .

علي الساري = عامل بغدادي من حي الثورة في معامل النسيج  أصيب بحادث عمل قطعت كفه أثناءه .

جليلة الشاعرة = شاعرة عراقية ” قوالة ” مغمورة رغم موهبتها الحقيقية وشخصيتها اللافتة بتحررها ..كانت “جليلة “ترتجل الأشعار في جميع المناسبات في حيها المتواضع في مدينة الثورة وتعشق الشعر الدارمي نظما وأداء وحفظا ..

 وتشك “قح”الزيج = تشق زيق ثوبها دلالة الحزن واللوعة  …

 وكالت “قح” لي “أفا ” = قالت لي آفا ، والأفا لفظ  يقال للإعراب عن الأسف وخيبة الأمل والتحريض أيضا .

 اتكلي “قح”مسودنه  وهواي جتالي “كش”= تقول  لي أنا مجنونة وحبيبي قاتلي !

اتشمشم أخبارك = تتسقط أخبارك

 طركاعة ” قح ”  السوده = المصيبة والكارثة الكبرى

محد شايل الغيبه أبد عنك = لا أحد يغتابك

مشيجيخات “كش” = الطرف والنوادر الاعتراضية التي يقولها القائل عرضا أثناء حديث جاد .

 وتعرف انوالي =تعرف قصدي

والجلمه “كش”الحَسينه = الكلمة الحسنة

-9-

وليله من الليالي … اطرشت للشعله

وقريت الفاتحه وأديت هالواجب …

إذْ  صالح دبش انطاك عمره

وباصات الحكومه .. نزلتني بعيد

وشفت صورة رجل بعكاله ايعاتب

وعلى الشواكه مر جدمي

وشفت نفس الشخص مرسوم جدامي !

نشدت الواكف وظهره على الصوره :

–     ثواب لجدتك .. متكلي هذا منين ؟

    ضحك ذاك الشخص …

        واتبسما لي وكال :

انت من العكد لو هاي إلك مره !

كلت : عفوا ، غريب … وساكن الثوره

كام وكلي جلمه بساع :

هذا ابن الفحل عبودنا الكرخي

هذا اتخاف منه كل ملوك الكاع

لو يحجي القصيده … ولسانه الفلت .. يرخى

وانطاني المجرشة

هي وصور عبود

وقرا لي المستهل واشلون بيها ايجود

” ذبيت روحي ع الجرشوادري الجرش ياذيهل

 والله لكسر المجرشة .. وانعل أبو راعيها “

وهم باص الحكومة الخمسه والخمسن

عند الصالحية ..آخر الموقف

وتعطل عليْ .. مثل كل مره

ولراس الجسر..

 تمشيت أنا إبخطوات

وانشدت على الطرف كالولي لكريمات

ومربع  جبت لك منهم يلعلع

بحس فاضل رشيد ومناوب الدبو

“حركتيه للكلب .. عيني يسعديه ! “

ومن فطنوا عليْ

مو  طيرهم…  شايه

دعوني ، وكعدوني ،

وهم نسيت الباص

وردوا بالمربع :

– ها يسعديه .

ودشداشه امفصله ..

هم جبت الك منهم

إبجيب ورج ، والياخة كرخية

وكيوه امتكزة .. وخيطها ابريسم

ودكه فاس ع الشاهول

وجراوي انعجد بطارف الشطفه

*      *      *

وجبت لك طور بغدادي

من شيخ المقام …محمد وربعه

بيه يجود ويجوِّد ،

ويشد القريحه لو بغت سمعه  ،

يلي هجرتونا … يمته تذكرونا “

يمته نجي ع البال … وتساعدون الحال “

يمته .. يمته تذكرونا

وجبت يوسف عمر من يلجي بالردات

ومن يصعد  بصوته الحيل

ومنه تحومر الوجنات

ويغني الحسيني ويكسر البسته :

” يا خشوف إل على المجريه

وابنكم … فزز الفختيه

ابنكم صابني ورماني ..

وسهام لحظه .. بالحشا مرميه .. “

وهاشم رجب بالجوزه ينوح واياه

 ولن باكي التخت يتلاكف البسته

وحس  الجالغي موزون ومرتب

والنغمة التجي ، ما تعرف الفلته .

*       *     *

وردتني الصور لهلي ..

وجابلت العمارة والمجر صوبين

ثغبت اعلى الأرض والماتوا البيها

ونحت مرتين

وبجيت بطور يونس

لو شدا مخالف

ولو يبست هجع

تترادى منى ضلوع

أشب مجنون كلي وكل كتر موجوع .

لا لا ولك ،

زعلان منهو الزعلك

من بعد كل ذاك الوفا

تنسى الحبيب إل دللك

،       ،     ،

كل ساعة ينشدني الكلب

والنار بضلوعي تشب

كلي اش جرى لهاي العرب

ومنهو بحجيهم خردلك .

،        ،        ،

تدري علينا إتامركوا

ذوله الحثاله التركوا

عافوا الدين وأشركوا

ياحيف بيهم ربع الك .

،           ،            ،

وآنا على الجرف

وبعيني الدمع همال

ومن ذاك الكتر ، جاوبني منهم  صوت

وشلت راسي غفل ،

ردد عليَّ وكال :

” يا مفارجين النزل …

عودوا لمنازلكم

بعد النا بيكم رجا …

ولنا ضمد بيكم

يهزنا نسيم الصبح

من يمر طاريكم

يمته على احبابكم … يا خلتي تحنون “

وحط بيَّ شاعب غفل

واحرك دليلي بنار

وهدومي وجت عليْ

والعكل مني اندار .

،        ،      ،

ومن هناك

جبت صورة عرس ” وردة “

وصندوك الخشب  وتذكره منجم

ومركومة البسط ، والعدل وي الحواس

ومن عندها جبت ،

هم جرغد وشدة

ومراية ومشوفه يم مشط هندي

وديرمها البسيط الما عرف حده

جبت مرود كحلها ومن تدير العين

تخزر ، وال تصيبه يكنطر بساعه

ومن ينفل شعرها ، والكصايب سود

يتسودن عبد وتصير طركاعه

ويبست والسلف ايصير إله رادود

ويرادد كريري ويبست بمسعود “:

” بويه ، عينه اشكبرها …سار الظعن وابعد يازماني “

بويه صد ليَّه واختليت … سار الظعن وابعد يازماني “

والله ، ما اعرف فسرها …سار  الظعن وابعد يازماني “

بويه ما ادري بزعل لوغيض … سار الظعن وابعد يازماني “

ويشيط وهم يسرد الثوب

ويثغب بالثنية ، ويكسر التنور

ويعاود البستة ، ويلطم اعلى الراس

وينوح بصدك وبصوته المكسور :

” بويه – شكرا الكصيبه … سار الظعن وابعد يازماني “

والله – وتعارج الخيال …سار الظعن وابعد يازماني “

بويه – كلمن نصيبه … سار الظعن وابعد يازماني “

بويه – صار الجسم بالليل …سار الظغن وابعد يازماني “

ولو يشتد غرامه ، ايصيح باعلى الصوت

ويجر “الغافلي” و”محمداوي” اوياه

ويبجي اعلى المرز ابطور ركباني “

ومن يشهك يغير طوره بسرعة

ويحول ” عالدشت ” وبنغمه إيراني.. ويبجي لو عزف سردال

ويبوس الربابه ، وراسه ايفرعه ..

هوامش :

اطرشت = سافرت .

الشعلة = من أحياء بغداد الشعبية .

صالح دبش = اسم شخص وهو عامل كبير السن من زملاء الشاعر في العمل .

انطاك عمره = توفي .

الشواكه = من أحياء بغداد الشعبية .

 جدامي = قدامي بإبدال القاف جيما أي أمامي .

ثواب لجدتك = دعاء بأن تنال الجدة الثواب والمغفرة .

 متكلي  ” قح ” = هلا قلت لي ،وبدءا من هذه العبارة يستعمل الشاعر اللهجة البغدادية الكرخية تحديدا .

انت من العكد  = هل أنت من أهل الحي  ؟

 عبودنا الكرخي = الشاعر الساخر عبود الكرخي .

ولسانه الفلت = لسانه الذرب والسليط

وانطاني المجرشة = أعطاني قصيدة المجرشة  وهي للكرخي .

المستهل = مطلع القصيدة .

شرح الأبيات = هذه الأبيات من قصيدة المجرشة وفيها يخبرنا الشاعر بأنه / رمى بنفسه على الجرش وهو يعرف أن الجرش يؤذيه ثم يقسم بأنه سيكسر المجرشة ويلعن أبا صاحبها ويقصد ذاته .

الصالحية ، الكريمات = من أحياء بغداد / الكرخ .

ومربع  = نوع من الغناء والنظم البغدادي .

 فاضل رشيد ، وعلي الدبو = مطربان تخصصا بغناء المربع البغدادي .

“حركتيه “قح ” للكلب ” قح ” .. عيني يسعديه ” = لازمة ينتهي بها مربع مشهور

مو طيرهم…  شايه = لستُ من طيورهم بل طير تائه أي انه ليس من أهل الحي .

إبجيب ورج “كش”، والياخة كرخية = بجيب ورك وياقة كرخية نسبة الى الكرخ وهي ياقة دون بنيقة .

وكيوه “قح”امتكزة “قح”= حذاء خفيف من نسيج قطني ومتكزة أي معتنى بصناعتها ..

 ابريسم = الحرير والكلمة فارسية

ودكه “قح” فاس ع الشاهول = الفاس والشاهول من أدوات البناء والشاهول هو الشاقول بالفصحى .

وجراوي “كش”= هيئة معينة يلف بها البغداديون اليشماغ على الرأس

انعجد بطارف الشطفه = معقود بطرف اليشماغ

محمد = المقصود قارئ وشيخ المقام العراقي الاستاذ  محمد القبنجي والمقام نوع من الغناء العريق والموروث من العهد العباسي .

 يوسف عمر = قارئ مقام بغدادي ويعتبر من أعمدة المقام العراقي وصاحب مدرسة خاصة في أدائه .

 ومنه تحومر الوجنات = تحمر منه الوجنات

الحسيني = نوع من المقام .

 البسته = هي فاصلة غنائية يؤديها الكورس بغية أن يأخذ  المؤدي أو المطرب وقتا  قصيرا للراحة كي يستأنف بعدها قراءة المقام أو غناء الأبوذية .

 خشوف = الغزلان وهذه كناية عن  النساء الحسناوات وهي من الفصيح .

إل على المجريه “كش” =  على ضفاف النهر المكري

 فزز الفختيه = أيقظ حمامة الفاختة

 وهاشم رجب = عازف على آلة الجوزة وهي آلة موسيقية شعبية قديمة وهو المنظر الأساسي لفن المقام العراقي .

  التخت = هو مجموعة المؤدين والموسيقيين الذين يساعدون المنشد في أداء المقام .

 الجالغي “كش”= الفرقة الموسيقية والكلمة تركية .

النغمة = هي النغمة الموسيقية التي تنطلق بتوافق تام مع تنقلات المؤدي في مراتب المقام .

 ثغبت = بكيت بحرقة وبصوت مرتفع .

 بطور يونس = إشارة إلى الفنان يونس العبودي وثمة طور خاص به يسمى باسمه .

 شدا مخالف = نوع من أنواع أداء المقام العراقي

 يبست هجع “كش”= إن أدى بستة الهجع المعروفة بإيقاعها  السريع الراقص

وكل كتر = كل جانب

خردلك = أدار رأسك وغير حالتك النفسية والكلمة من الفصيح يشرحها ابن منظرو بقوله ( المخردل هو المصروع )

 إتأمركوا = أصبحوا عملاء وموالين لأمريكا .

ياحيف بيهم ربع الك  = يا للأسف من هؤلاء العملاء لأمريكا بعض من ربعك وجماعتك والإشارة هنا لأحد الأحزاب العراقية ذات الماضي المجيد والتي سقطت في مستنقع التعاون مع الاحتلال .

مفارجين النزل = مفارقين مضارب القبيلة أو الحي .

ضمد = اعتماد ورجاء .

شاعب = شعور حاد يشعب النفس والكلمة  من الفصيح

وهدومي وجت عليْ = ملابسي اشتعلت عليَّ .

عرس ” وردة ” = عرس فتاة من فتاة العشيرة .

منجم = صندوق مُنجم أي مزين بالنجوم الفضية  .

الحواس = مجموعة البسط والسجاجيد والأفرشة المنضودة على المحمل وهو الخشبية

جرغد “كش” = غطاء نسائي للرأس أسود اللون ينتهي بشراشيب .

مشوفه = مرآة صغيرة .

وديرمها = الديرم  لحاء أشجار الجوز تستعمل لتطيب وتغيير لون باطن فم المرأة إلى لون بنفسجي مائل إلى الحمرة جميل .

تخزر ، وال تصيبه يكنطر بساعه = تخزر ومن تصيبه بعينيها  يسقط حالا .

 والكصايب”قح” = ظفائر الشعر

يتسودن = يجن .

 طركاعه “قح” = كارثة ومصيبة

ويبست = يغني البستة

” بويه ، عينه اشكبرها …سار الظعن وابعد يازماني “

بويه صد ليَّه واختليت … سار الظعن وابعد يازماني “

والله ، ما اعرف فسرها …سار  الظعن وابعد يازماني “

بويه ما ادري بزعل لو غيظ … سار الظعن وابعد يازماني “

أبيات هذه البستة لمسعود العمارتلي وهو امرأة اسمها مسعودة اتخذت شخصية رجل لتتمكن من الغناء في مجالس الرجال ..هذه الأبيات قريبة جدا من الفصيح ولا حاجة من ثم لشرحها ربما باستثناء كلمة فسرها وهي فصيحة أيضا وغير مستعملة بمعنى تفسيرها .

يسرد الثوب =  يمزق الثوب ويشق الزيق

 الثنية = الباحة أمام البيت الريفي .

صار الجسم = صارت القسمة ليلا

“الغافلي” و”محمداوي” ركباني = أطوار من الغناء الريفي العراقي .

 المرز = الحافة الترابية للساقية .

الدشت = طور من الغناء ذو أصول فارسية .

 سردال = أشهر عازف على الربابة من أهال محافظة ميسان / العمارة .

-10-

جبت صورة اسعيده اتركش بجاون

وهم يمها العجل مربوط بالجوله

مره اتصيح عل الفروخ

ومره اتدك ورد واكرنفل بهاون

وأمي اتجيم التنور  ،

وبصفها السدانه ومعجنة ولواث

ومصيوغه العزيزة اتناغي المغزل

وتضرب بالشعير ، بإيده ومنخل

والديج الهراتي يجول بالربعة

وجلبنا “ابخيت” واكف عَ المرز ناطور

وامورش إذانه وفنه ليكربه

ودهدار السلف ، هم يكرى بمسحاه

يرجب ع السواجي الماي

بيده ايطوف العبره وحسن وياه

إيعلمه مهنة الفلاح … واشلون اليساجي ،

يكتسب خبرة

والسركال “عبد حمود “

كاعد بالمضيف إيدخن الغرشه

صحت له فلان !

كلي : انجب !!

واتعلم الاصول وكعدة الديوان

وصرت مخلوس من عدها ، ودرس واتعلمت منه

وتعلمت الحجي … ومرادد ليحجون

واعرفت الاصول ،ومكصد الغاية

واعرفت ليناحي .. وزماط كل طالوب

واشلون الفصل ، وشدة الراية

واشلون  الودي يجمعون ، بالصندوك

واشلون الفريضه ياخذ العطوى

واشلون الحكم ايوصله برايه

          *      *     *

وبصف الشريعه جارنا ” إعميد “

حايطهم نصيص .. والهردي أظن مكسور

يذب وتصيد سليته

ومشكبن بلمهم

هم سمج وطيور

وعانية مجيد امحمله بحنطة

وبراك الجهف ، مدكوك إلها ثبات

وبراس العنج دنبوك أبو العروة

وموزر حميد إمشكل بثوبه

و مراواحه طويل ، ايدوس بالإذره

وعَ الشاطي  انفرش ،

مده ، وحصر ، وبساط

ومخاد   الركم ، تتغاوى للملكه

وطرادة علي بالجرف مرجيه

والمردي  انشجخ حد الجرف والماي

وبصفه صفط عبود “لجليكه “

واولاد السلف ، تسبح بكتر الهور

وعمك هاشم بمسحاه

يحفر بالسواجي …

ويراقب الماطور

ومحيسن مكيف بالغنم يسرح

ايدك بمطبجه ، ويركب على الكرّه

وهي اتزاكط وتضرب عليه ازواج

لو حط الجلال وجبن من حدره

وحليمة ال ترصع .. عافت الموكد

وراحت ع الطبك … حسبالها الطابك

والكحيله فرسنا تعاند الخيال

ترفض غيرك يحط السرج بيها

وأختي اتهلهل بصفها صباح وليل

و تكول الأصيلة تريد راعيها

ولاحت بالمرابع فرش وبساطات

وحصران وهطر ، واشباب معمورة

وظل بيرغ اجدادك من بعيد يلوح

وظل موكد مظيفه موجره ناره

وظل البيت والربعه

وظل الكوسر مشبج

وتصوصي الديار ، ومحزنه بلياك

ومهضومه المساحي والربد مكسور

وهم مي الشريعة تغير بمجراه

ومروز الحراثي اتميز الجدمان

وظل الشلب ما محصود

وشكارة “علك” بعدك لفها الكيض

والسنبل يبس ، وما مش إله حاصود

ومغامس الشبلي اتحولت داره

وغرب فوك حداري

وجابل بيت فيصل .. ومشتت وصيهود

سلام أمي البجت

والجاره جيتايه

وسلام لعمتي كويغد

وسلام الساهيه وناهيه

وسلام اجكيره وام جواد البعدها اتدخن مزبن

وسلام لوصتك ياخوي

شلتاغه العزيزه اتكول الك شاره

وسلام بهيه وأم حسين

واختك كاملة وفضة واسعيدة

والحديثة ال تحبها فاركت حينا

وصار إلها كيان وبيت

لاجن تلهج بطرواك

وتنطر ع الدرب كل يوم

وصارت جده وتتناك

ولا تنساك

وتعاتب تكول اتريد”خط ” منك

وصورة مجومة  جي ما تمل طرواك

و حلفتني بحيلب أمك ..

أوصل  لك عدل هـ البيت:

” يل غربت وياك … هاك اخذ العيون

خافن لعد الغير ….صدن يكولون “

وانقل لك سلام الجانوا ويانا

ربعك بالعمل وبذجرك يلهجون

” دنخا ” بكل صبح

ينشدني عنك دوم

هو ” ومايكل ” وإيشو وشليمون

ظمولك كتب حطوا عليها اسمك

وصورة من الجريدة لشعرك ورسمك

وما أعرف يخويه اشبيها ما بيها

وانت تعرف يخيري ما أفرز الخط

لاجن شوكهم خلاني احسن بيها

وكالولي : بعلم ، حققها علامه

وهو ابرز “علَم” عدنا بعلم لاجداد

وكلت : يا هو التقصدونه ؟!

وكالوا لي بفخر :

كوركيس بن عواد

والفيلي غلام حسين

هم سلم لك اوياهم

وكال اعلى العهد باقين .

والدنيا علينا اشهود

منخون الأخوة ، ولا نبيع الكاع

وهذا عراكنا واحد وطن بحدود

وبعالي اصواتنا ، نتكلم ونحجي

ما نرضخ لعد محتل

لا نرضى بعشيرة تبيعنا بوعود

” وبحي بجي ” وكلنا نغني ” الهربجي “

وخشان العماري ،

جنه جك نداف

مثل الزيبكه ، يلجي ويخدر الجاي

ولو صار المنادم وعنك يسألون

يبجي بزاويه مثل الطفل بهداي

وهم جاسم وخوه أحمد .. ابن كحيكح

اتعرفه !!

ردوا – ع الرمادي – وهم اجوا صدفه

جثير اهواي نشدوني

لاجن بالستر ، وبخوف ، وبلهفه .

 هوامش :

الجوله “كش” = الخلاء ، البيداء .

 الفروخ = الأولاد .

اتجيم “كش”= تضع الحطب وتشعله في التنور .

السدانه = مخزن صغير طيني ، على شكل اسطوانة عمودية تتسع بالتدريج  و مفتوحة من الأعلى تستخدم لحفظ الحبوب والطحين والملح وسوى ذلك .

لواث = الطحين المخصص  لتلويث الشنكة “كرة العجين ” لكي لا تلتصق باليد عند خبزها

اتناغي = تناجي ..ومصيوغة هي جدة الشاعر لأبيه .

وتضرب بالشعير = تأخذ خيرة أو تقرأ البخت والحظ بواسطة نثر سبع  حبيبات من الشعير على ظهر المنخل ثم تنقر هذه الحبيبات بالإبهام لتتخذ أوضاع مختلفة زوجية أو فردية وعلى ضوئها تكون القراءة سلبية أو إيجابية  .

والديج الهراتي = الديك الهراتي ديك مبارزة قد يكون منسوبا الى هرات في أفغانستان .

وجلبنا “ابخيت” = كلب شرس اسمه “بخيت” معروف في سلف الشويلات وهي قبيلة الشاعر .

وامورش إذانه = ناصب  أذنيه  لسماع ما يقال .

وفنه ليكربه ” قح “= يتحدى من يقترب منه .

ودهدار السلف = المسؤول عن توزيع مياه السقي بين المزارعين وهذه الوظيفة عريقة جدا وتعود إلى العصور القديمة في الحضارة الرافدينية .

 يكرى بمسحاه = يحفر الساقية بالمسحاة لتنظيفها .

يرجب “كش” = يركب تعني هنا  يسيل الماء ويجريه في السواقي .

والسركال “عبد حمود ” = نائب الإقطاعي في مقاطعاته الزراعية وعادة ما يكون أشرس وأقسى من الاقطاعي ذاته .

الغرشه = الناركيلة

كلي : انجب !!!= قال لي اتكب أي أخرس

واتعلم الاصول وكعدة الديوان = المقصود أن الراوي نادي “عبد حمود ” باسمه المجرد ودون احترام بأن صاح به : عبد ! فرد عليه الآخر بغضب أن اخرسْ !

مخلوس = مذعور .

ومرادد ليحجون “كش” = المجادلة بين المتحادثين .

ومكصد “قح”الغاية = القصد والمرام .

 ليناحي = المطالب بحقه بإلحاح .

 وزماط كل طالوب = تحدي كل مطالب .

واشلون الفصل = الفصل هو عرف اجتماعي سائد بين القبائل العربية العراقية  تفرض بموجبه غرامة معينة أو دية  على الطرف المدان في القضايا الاجتماعية .

 وشدة الراية =بعد الاتفاق على الفصل بين الطرفين المتنازعين يتم توثيقه وإنهاء حالة العداء  بينهما  ويكون عادة بأخذ قطعة خضراء ترمز الى علم  العباس بن علي بن أبي طالب “ع” وتعقد من وسطها ويمسكها ممثلا الطرفين المختصمين وينطق  الفريضة وهو الحكم القسم التالي ويكرره خلفه الطرفان : “عليَّ راية العباس  ما أعود الى مطالبة فلان أو إيذائه بعد هذه الحادثة ” . ويحتفظ الفريضة بهذه العقدة لديه بعد كتابة التاريخ عليها كميثاق سلام بين الطرفين .

  الوَدي = وهو مقدار معين من النقود يدفعها كل فرد ذكر بالغ من  أفراد القبيلة وتحفظ في صندوق شيخ القبيلة وتعني الكلمة أيضا الأداء وهو نصيب الفرد من القبيلة من الدية التي تستلمها القبيلة عن قتيل لها أو هي حصة عضو القبيلة التي يجب عليه دفعها مساهمة منه في دية قتيل من قبيلة أخرى على يد قاتل من الأولى ..

الفريضه =  الحَكَم

 العطوى = هدنة زمنية يأخذها الفريضة عند بداية نزاع بين قبيلتين للبحث عن حل سلمي .

 الحكم ايوصله برايه = تساؤل عن الكيفية التي يوصل الفريضة رأيه إلى الطرفين ويقنعهما

نصيص = منخفض ..

 والهردي = العمود الخشبي  الرئيس في سقف البيت الطيني في العادة .

 ومشكبن بلمهم = زورقهم ممتلئ .

وعانية = سفينة لتحميل ونقل الحبوب وغيرها .

وبراك الجهف “كش” = حافة النهر الحادة والشديدة الانحدار

وبراس العنج = رأس عنق الزورق ويكون طويلا ورفيعا .

دنبوك أبو العروة = كرة نحاسية فيها حلقات تحدث صوتا عند تحريكها .

موزر = مؤتزر بدشداشته .

مشكِّل = عاقد ذيل الدشداشة بحزامه

 مرواحه = المذراة

مده ، وحصر ، وبساط = أفرشة نسيجية

مرجيه = مركونة

والمردي إنجخ = نصب وغرز في طين النهر

انشجخ = نصب وغرز .

 صفط عبود “لجليكه  “كش” = أوقف زورقه الصغير” الجليكة ”  وهو مصنوع من صفائح التنك المعدنية  .

الماطور = مضخة سحب الماء من النهر .

 مكيف = سعيد

ايدك “قح” بمطبجه = يعزف على المطبق وهو آلة موسيقية من قصبتين  .

 الكرّه = الأتان ،أنثى الحمار .

 اتزاكط “قح”= ترفس

ازواج  = الرفسات بزوج من الساقين الخلفيتين للبهيمة .

جبن “كش”  = كتلة من فضلات الصوف الرديء المضغوط

من حدره = من أسفله

وراحت ع الطبك “قح”… حسبالها الطابك “قح” = لعب بالألفاظ القصد منه السخرية .

والكحيله = الفتاة كحيلة العينين للبشر أما هنا فتعني الفرس الأصيلة .

 وهطر = جمع هطار تقدم شرخه .

موجره ناره = متأججة

الكوسر مشبج “كش”  = جانب البيت فيه الباب الرئيسي وهو مصنوع من القصب المشبك .

وتصوصي الديار = تصفر

 ومحزنه بلياك = حزينة بدونك

 ومروز الحراثي = جمع مرز وهو حافات السواقي الترابية المرتفعة قليلا .

وشكارة “علك” = هي قطعة صغيرة من الأرض مخصصة لزراعة بعض البقوليات والرز أحيانا ويسميها أهل الشام ” حاكورة “

 لفها الكيظ “قح” = جاءها القيظ

ومغامس الشبلي = اسم علم لشخصية معروفة في بيئة القصيدة .

وغرب فوك حداري = اتجه غربا .

 فيصل ومشتت وصيهود  = اسما شيوخ من بيت فيصل ابن محمد العريبي .

جيتايه = جارة

كويغد والساهيه وناهيه = عمات الشاعر

شلتاغه و بهيه وأم حسين وكاملة واسعيدة = أخوات الشاعر .

وفضة = زوجة والد الشاعر .

واجكيره وام جواد = من جيران الشاعر

 مزبن =نوع رفيع من السكائر تدخنه النساء في الغالب .

 لاجن “كش” تلهج بطرواك = ولكنها تردد ذكرك

وتتناك = تنتظرك

خط  منك = رسالة مكتوبة  منك .

وصورة مجومة  = صورة مزججة

شرح البيتين : ” يل غربت وياك … هاك اخذ العيون

                  خافن لعد الغير ….صدن يكولون “

 البيتان يشيران إلى عمق المحبة والوفاء بين الشاعر وزوجته وألفاظهما واضحة .

” دنخا “ومايكل ” وإيشو وشليمون = أصدقاء وزملاء الشاعر والذين كانوا معه في ” شعبة تشييد المحطات الثانوية 33 KVA وهم من الآشوريين العراقيين

 ما أفرز الخط = لا أقرأ ولا أكتب وخيري تصغير لاسم الشاعر

 كوركيس بن عواد = العلامة العراقي الراحل المعروف .

غلام حسين = هو أحد زملاء العمل للشاعر في نفس الشعبة .

” وبحي بجي ” = عاش عاش باللغة الكردية .

 ” الهربجي ” = الاتحاد باللغة نفسها .

وخشان العماري = زميل عمل للشاعر.

جنه “كش”جك نداف = كأنه مضراب القوس الذي يستعمله النداف

مثل الزيبكه “قح”= مثل الزئبق

 بهداي = بهدوء

جاسم وخوه أحمد .. ابن كحيكح = زميلا عمل للشاعر من المنطقة الغربية .

.

-11-

الك صاحب ، ذكرنا – مره من الصين

واجتنه اخته تدور

تنشد الوادم

المرأة ، جبيره وخاطيتها العين

وصلتنا العصر – بمهافت  الجادم

ومدري شلون وصلتنا !!

ولا أحد درى بيها !؟!

نشدناها بخجل : يا خاله إنت منين ؟!

–     اخت “هادي” ياعمه  وكلفاني أوصل

–     اطيكم ها الرسالة الجايه من الصين

                               شربت جايها وكامت

                                وشكرناها ومشت
وامك خنكها الصوت

وفضينا الرساله … واعرفنا اشبيها

تحمل ” هادي العلوي “

و”ديوان الوجد”

ومسامرك عنده

وقرينا آخر سطر .. كتباه ..

كبل الموت

ضد كل احتلال والسانده ومده

وتعال وشوف … شوف امك

تبجي وتندب باسمك

وتكول ابني العزيز ، كل فاهم يعرفه

وتعال وجيب لك شاطر … اللي يكدر يسكتها .

وظلت تبجي طول الليل … وابنك – يوسف – بسدها

وهم هاي الرساله علمتنا ادروس .

وعرفنا انميز بربعك

وعرفنا الأصيل ، واعرفنا – الخارم –

واعرفنا الشهم ، باخلاصه لشعبك .

*          *        *

واعرف فد شخص ،

من “ربعك” ليحجون !!

مسجل بالحزب

ومساند أمريكا !؟!

يكتب بالصحافة …

ويحجي بالإعلام “

يستشهد بالجدل ويكول “تكتيكا”

نشدته اعلى السبب ،

وعن الجرى والصار !!!؟

كال : الظرف موضوعي

وعامل خارجي

واسباب أخرى اكبار !؟!!

ونشدت آخر بسيط ، ويحجي بالحسجه

ولك شنهي السبب؟!

– مكلوبه الحسجه !؟!

وبزخ يمي ،وبست ،

ورادديت وياه :

–  محد يعرفك يالبن .. غير اليمردك بيده

هذا الحرامي الكضوه … بعد العذر شيفيده !

وخلصنا ” البست “

واردف علي وكال :

– خربت يشحيل اطني افلوسي !

*         *       *

أو وحده من الحبايب …

ليله “المحيا”

بديها ادراغ من فضه ، ولجت بالباب

ردت ” ردتك ” حلوه بليالي الصيف

وردحت بالمجان البيه جنت تقرأ

وفرعت ها الكصايب وابد عيب اتهاب

وماجت بالمشد ومعدلات الصوت:

– الخيل بالكمره حلو … ممشاها

الخيل عافتنا ولا …عفناها !

ونساوين الطرف طلعت ،

وردن ع الحجت ، وتناغمت بيها .

وشالنها الحبايب ، وسط ذيج الدار

وصوت أمك علا وهلهلت ليها

فكت كل حزنها ونزلت وياهن

ولبست هاشمي والردة ردتها :

– يمحيه …. حييناك

والعايش الله….

ايشوفك  !

*        *         *

ومن صار الطبك والخيمكه انصبت

شفت اختك تعاين سيفك المغمود

شفت دمعه اعلى خدها ، بغفلة وانسجبت

ولمن زورتها بعين ،

جابت لي الدرع والدركه وثغبت

وكل ضيم العزا اتداور ابيتي

صحت : يحسين يامظلوم ..

جاوينك ياحيدر تحضر الشدة

وآنا بها اللكد … واندك علي الباب

” وليشبهون ” اجوني ..

وناشدوا عنك

وكلت الهم : جريب وتخلص العدة

ومن شافوا دموعي خلوا وراحوا

*     *      *

اجيت وليك متعني …

أريد احجي سوالف أوجرت بيه

وانقل  لك صور ، متسرمدة بروحي

حدت بي مثل السيف

وكلما أذكرك ،

إتبشط اجروحي

حرت شحجي – يخويه –

وابتديك اشلون ؟!

ويا صورة الاحطها … إملونه بفد لون !!

أريد أبدي كلامي …

بصاحبك عريان

نشد مره عليك وهل الاعيون

وثلث جلمات حط بيدي

ومشى عني وتركني بين الاظنون

– “كصرن يا حسافة وما خذن ثار

و وصل بيهن كصرهن ، حد المتون

يمشن ملاوذ مشيهن حد الاكتار

و ولاوهن الجانوا عيب يلوون

ما مسحن دمع والدمع مدرار

وما وصلن لخدي ، مسحن اشلون !؟!

تعال وجيب جف ليمسح النار

وانا مكاطف جمر ، بركان العيون

يم باب الحزن ليليه خطار

وجن ناس العرفهم ما يظيفون

وانا وحزني ربينا اثنينا ازغار

وشربنا اهمومنا من فرد ماعون ..”

بديت بها الحجي … جي ما اصدمنك

حيث الناس تنشد

وآنا اشكف واداري

بكل نشد عنك

حرت ياخوي وي الناس

وانت تعرف طبعنا ما تدير اوجوه

صرت مرات اجذب وآكل بروحي

ومرات الدمع يدفك وكول انسوه

حط بي الدهر طعناه مسمومه

وكل طعنه اعلى اختها اتزيدها قاطات

صرت متوالف لهمي واعرف اشبيه

وصرت أسحن وادك واتسلى بالحسرات .

*     *    *

هوامش :

الك صاحب ، ذكرنا مره من الصين = إشارة إلى المفكر العراقي المشاعي السيد هادي العلوي والذي كان مقيما في الصين وكلَّف السيدة شقيقته بنقل رسالة إلى عائلة تلميذه ورفيقه الشاعر خير الله سعيد وكان هذا الأخير عهد ذاك مقيما في العاصمة الروسية موسكو .

جبيره وخاطيتها العين = امرأة كبيرة السن ومحترمة والمقصودة هنا هي السيدة شقيقة المعلم العلوي .

بمهافت  الجادم = بتعب ومشقة

امك خنكها الصوت = خنقتها العبرة

ديوان الوجد = آخر كتاب عن الحب المشاعي أي الحب  عند المساواتيين والصوفيين للراحل العلوي ، وقد صدر الكتاب قبل أسابيع من وفاته ثم  ألف الباحث والشاعر خير الله سعيد كتابا ضخما يقع في حوالي  أربعمائة وخمسين  صفحة وسيصدر قريبا هو عبارة عن دراسة نقدية مسهبة عن كتاب ” ديوان الوجد/ فيوضات الحب الإلهي  ” بعنوان ” من وجد في ديوان الوجد ”  .

   ضد كل احتلال والسانده ومده = إشارة إلى الشعار والمبدأ الذي اختطه الراحل العلوي وسار عليه طيلة حياته وهو ” رفض ومقاومة كل احتلال أجنبي ومن يسانده ويمده بالقوة والدعم والمشروعية ” وخصوصا الاحتلال الأمريكي لأي بقعة من الأرض .

وعرفنا انميز بربعك = إشارة إلى التمييز بين فريقين من اليسار العراقي : الأول وطني وأصيل ومقاوم ، وآخر خارم وعميل ومهادن وباع نفسه .

 الخارم = السيء والرديء

 ويحجي “كش” بالحسجه “كش”= يتكلم بالحسجة وقد تقدم شرحها .

  شرح الردة = لاأحد يعرفك يالبن غير الذي مزجك بيده وهذا اللص الذي امسكوا به متلبسا لن ينفعه أي عذر كان والمعنى ‘ن الذي يعرف طينة الناس ومزجهم بيده يعرف أصل كل طينة منهم

 خربت يشحيل اطني افلوسي ! = هوسة شعبية ساخرة تعني إن الصفقة قد فسدت وعليه فالطرف الأول يطلب من شحيل ان يعيد إليه نقوده !

    ليله “المحيا” = ليلة العاشر من محرم .

 ادراغ من فضه = جرس فضي تمسك به إحدى النساء لضبط إيقاع الردحة أو اللطيمة .

وفرعت ها الكصايب = عرت قصائبها أي ظفائرها وغدائر شعرها .

وماجت بالمشد = ماجت وتمايلت بلازمة الردة

ومعدلات الصوت = ذوات الصوت الحسن

   هاشمي = ثوب نسائي من القماش الخفيف الأسود الثمين ترتديه المرأة العراقية الجنوبية فوق ملابسها الأخرى .

 الطبك :قح “=  الطبق وتصادف صباح العاشر من محرم .

والخيمكه “كش” = المخيم والكلمة عربية مفرسة وتشير إلى المخيم الذي نصبه سيد الثوار والشهداء الحسين بن علي سبط النبي العربي الكريم لصحبه وآل البيت النبوي قبل معركة الطف المأساوية .

الدرع والدركه “قح” = الأسلحة العربية التقليدية والتي تستعمل كإكسسوارات في التشابيه وهي عروض  مسرحية تعرض في الهواء الطلق وتمثل مشاهد من موقعة الطف .

 اللكد = الكدح واللطم والكلمة فصحى يشرحها ابن منظور في اللسان (لكده = ضربه بيده أو دفعه وفلان يلاكد الغل ليلته أي يعالجه ( ينازعه )

” وليشبهون ” = الأشخاص الذين يقومون بعروض التشابيه وهم ممثلون من عامة الناس .

إتبشط = تجرح الجلد وما تحته من اللحم بقصد الإيذاء الشديد ، وتعني الكلمة أيضا تشحذ  السكين والمدية  .

عريان = إشارة إلى الشاعر العراقي الشعبي عريان السيد خلف .

و ولاوهن الجانوا عيب يلوون = من لوى يلوي لياً ،  المكاسرة وهي مصارعة بليِّ السواعد بين شخصين .

  مكاطف جمر = والدمع يتقاذف من العينين كالجمر من البركان  .

 يدفك ” قح ” = يدفق يتدفق .

اتزيدها قاطات = تزيدها أضعاف مضاعفة .

-12-

ونشدوني – الأمن – عنك

جثير هواي

حطوا بيتنا تحت النظر والعين

وصرت كل يوم أحضر وانسئل عنك

وكل مرة الاجي …

اتموت مني الروح

ومن أدخل عليهم اتشاهد

وأيس واعتبر هاي المنيه بهاي

هانوا شيبتي ياخوي

والوادم علي اشهود

وطلعوا كل خبر عنك

وشوهوا صورتك عمدا

لاجنك ” ذهب ” والوادم اتعرفك

آخ شعظم بلوتهم !!

يعرفون النغل

وامه وأبوه امنين

مي  ميزون طلبتهم

ويس الهم عرف

” لا بالحسن وحسين “

جذب حطوا ” إسم الله ” على البيرغ

وجذب ” حجوا  لبيت الله

وجذب ساروا على “السنة “

 ما إلهم علاقه ، بلا عرف وبدين

ولا عرفوا عدالة

بيومهم وسنين ،

بلانا الله بخبثم

من اجوا للدار

خربوا كل ضمير بكل طفل والصار

طيروا نومي من عيني

وصار بعكلي الوسواس

وأخاف احجي درد كلبي

واخاف اتحاجه وي الناس

بكل شبر … حطوا  نذل  مدسوس

وحطوا ع البريد ..

شارة ورقم منحوس

ويلويني الحزن مرات …

ومرة اصبر على البلوى

ومره تشوغ مني الروح

ومرة اضعف واعاندها بصبر كوة ،

وكلما ينتهي التحقيق

انذر لجلك انذوري

أكثر من ألف نشده

وكل نشده ، تذوب الروح

إمِّن  بالحسن ياخوي كل نشده تشيب الراس !!

يشيب الطفل من عدها

ولا يبقى عقل واحساس!؟

وخفت كلش عليك اهواي

وبسري ناشدت رب العرش بسكوت

ياربي الظلم … لشوكت !!

وليمته !!

وخرَّت دمعتي وسالت

وعليَّ الفاظهم “هالت

ألف موضوع طلعوا لي

وجابوا لي شهود اهواي

وكلها مزوره ..

بلجت يذلوني !!

وصبرت اعلى الصبر كوة

وشفت الموت بعيوني ،

وكعد يمي … ودوى براسي

وسرى طيفك على عيوني

وشفتك أكبر من الموت

وكلت أصبر وهاي المرة هم اتفوت

وفرجها الله وكضت ..

وتشاهدت  بيها

وطلعت ..

وع الدرب حراس

ومن أمشي .. علي حراس

وتابعني شخص …

وبلحية رز وماش

بسمل بالجذب ..

سلم علي وكال :

–     تساهل بالحجي .. وانطي شكو عندك

وخزرته وشاط بي ابليس

وتعنيته وطفر … ولحكته بمسبات

وفلت منى وشرد

وما بيست  ياحيف

وكلت اكضيه …

واللي ايصير … خلي يصير

مليت الحياة … إلكها دنا وتحقير

وطنت النفس ع الموت

وبروحي علا ، ازماطي بكل صوت

أو ودعت المرة وفروخي والجيران

لأن طبع الغدر عادة

بكل ناقص يريد ايصير

وبعد منها اتركوني …وأيسوا مني

وعرفت العاطفة وذلها

وعرفت المرجلة وفنها

ومن عدها عرفت ، معنى البطولة

وهيبة اليحجون

واشلون ليزامط ما تخونه اظنون

وعرفت اشكد قوي إنت

وعرفت اشكد وفي إنت

لاجني – يخويه – ما قريت علوم

وربيتك وانت كصمول

واطلع بالفجر ، وارجع ، وانتْ بالنوم

واعذرني – يخويه – ما اخبرت سرك

أشوفك ” جاهل ” بعيني

وحسبالي الكبارة … امقادم الأيام

لاجن بالشدايد ، بينت موصوف

والوادم تعرفك … نشمي ومقدام

واسنين العسر … خلتني احلف بيك

وخلتني أزامط ، واحجي بطولي

وصار اسمك علم

لكل بيت من عدنا

لاجن ، أخبرك ياخوي …

مرت الشدة من بعدك

وإنت  امعدل وتعرف !!!

والصار بقدر … مكتوب ومسجل

” كريمة ” اختك ، اجاها  مكابل الصاروخ

وطفل الرضع منها مات وياها

وهم عدموا اخوك حسين

واخوك حسين عدموه الفجر

وخذوا داره غصب ، وبهذلوا ناسه الفروخ

وحرموا كل طفل من المدرسة والعيش

وامك صار بيها اجنون وما كملت شهر … إلا وصفت ميتة

ومطشر طفت عينه

وصار امداوج وي الشوف

وضاجت بي كل الكاع … والدنيا اصبحت سودة

وين انطي الوجه …

ولياكتر أنوي

نكبة وحلت بها الدار

مصيبة وبس علي تندار

جثيره اتشمتوا بينا

وجثير النشدوا علينا

وكل هذا الحجي … امدون ومكتوب

وله اشهود و حوادث ،

وهم جرح واندوب

وعيب انجوز منك … بل تعرف الحك

وانت أدرى بدليلي من تخيط الشك .

هوامش :

الأمن =  شرطة الأمن السري

جثير “كش” هواي = كثير جدا

 اتشاهد = اقرأ الشهادتين استعدادا للموت .

شعظم = ما أعظم

النغل = اللقيط .

جذب حطوا ” اسم الله ” على البيرغ = كذبا وضعوا عبارة الله أكبر على علم الدولة والمقصود بهم “رجال ” النظام الدكتاتوري .

تشوغ = تنهصر

لشوكت وليمته = إلى متى

خرَّت = سالت

بلجت “كش” = عسى ولعل

وبلحية رز وماش = بشعر خليط من الأسود والأبيض

وما بيست  يا حيف = لم أنل منه يا للأسف

اكضيه ” قح = أقضي عليه ….

إلكها = التي كلها

ازماطي = مباهاتي

 المرجلة = الرجولة .

 كصمول ” قح ” = طفل صغير

الكبارة  = الكبر والمنزلة

 مكابل ” قح ” = مقابلا .

هَمْ = بسكون الميم تعني أيضا .

    طفت عينه = أصيبت عينه بالعمى

وصار امداوج وي الشوف = صار يرى بالكاد .

وضاجت = ضاقت

    انطي الوجه = أتجه

 بدليلي = يقلبي

من تخيط الشك “قح” = حين تخيط الشق أي حين تتطلع على معاناتي .

-13-

شحجي لك بعد …

كل شي انطبع بالروح

أورجك ع الصدك ؟!

غركت سفينة نوح !

جبت وياي .. ضيم هواي

جبت حزن وفرح وهم ذجر الموت

جبت ضيم الحصار ، وخنكة  الطاغوت

جبت كل الكلام الساكن بروحي !!

جبت أشعار كلها اتسولف جروحي !!

جبت الساني مجتف

جبت كل الحقيقة الحجيت امخالف !!!

جبت خوف السنين العشعش أوي الناس

جبت أسماء ءكل الفقدوا الإحساس

جبت جروح كلها منيشنة بمسمار

جبت الآه والعبرة …

وضلوع امكسرة

ما فاد بيها جبار

وجيت مشيم بموقف :

ما خنت العراق ،

وساوميت الروح ..

وما خنت الشعب

لا ولوكع مذبوح

وتركت أهلي ،

وديار الحي ،

وعش امجوجب اعلى فروخ

جبت ” دفتر اهمومي “

الخافي والمستور

     وفيت الأمانة …

وكل نذر منذور

وما عندي ” حساب ” ،

مقيده ببنوك

   ولا جير وخفت ،

ولا نخل وعثوك

ولا أعرف أخاتل ،

بعمري ولا عرفت البوك

وبطرك الهدم جيتك

ما ساومت كل ظاغي

ولا ِملت لحكم باغي

إجيت وراسي كلش فوك

إجيت وجسمي كله حروك

واعلن صوتي بنبرة :

–     أرفض كل اسم محتل

    حت لو كان “أبو الزهرة “

    ولا أرضى بشفاعه

   صادرة من احزاب

تساوم كل وعي بروحي

تحرف جبلتي ومحراب

ولا ” دين ” ليساوم تحت ألف حجة

ولا “مذهب ” يبرر صيغة العدوان

ولا أقبل فتاوي تحرم اجهادي

وقاوم بالنفس والصوت

واعارج كل عدو للموت

واجيت وليك متعني

أعرفك زين واندلك

 زين اعرف شكو وشبيلك

واعرف عرجك ورسك

متزامط جذب وتخون

أعرفك ذاك لبروحي

شهم واتنومس بزودك .

،        ،     ،

إلك رس الفعل عشرين

ولك تاريخ من سومر

إلك فعل الحضارة في مرابع  أور

وغيرك – بالجذب – ينبش له عن اجذور

انت اول حرف معروف بالدنيا

وانت أول سفر اتسجله الألواح

كلكامش إنت وانكيدو وتموز

اشلون اتصير نَصه وتقبل بها العوز !؟

إنت معروف باصلك ، وبسواد الكاع

إنت رمز الحسين الما نشرى ولا نباع

إنت طين الشواطي الحر

إنت دجلة ورشيد وهيبة المأمون

إنت رقعة وقلم

ومخطوط يتباهي

وانت الفلسفة ومجادل اليحجون

ومو صدفة انحرك متحفنا المعلوم !!!

ولا صدفة انسرق  ثور المجنح…

 و رمز آشور ؟!!

هناك –  اجلاب –

باكو كل أثر تاريخ

 وهناك أغراب

نصبوا ” شله ” معروفة

وكل خاين نذل بيها

ومسجل بالدفاتر كل اسم طرطور

وكل واحد ردح وتسابك اعليها

والخان العراك

مثل القرد منبوذ

ها بالك تطيح وتزلك اوياهم

غداره الدَنيا … والفلك دوار

والتاريخ يشهد .. سجل اسماهم

وهم كل يوم إلهم ، ميت ألف صوره

وطبعات الأصابع … ماتتيه الأيد

وشعبك يعرف التاريخ واسراره  ،

ولابد ما تخضر الكاع

ما تمحل أرضنا

والأصيلة اتجيب

ألف سرجون بينا مخمر ومدفون

واكماط الفحولة شده “سنحاريب “

وهاي الفترة غط وانبك

واولاد الحرام امزاود اعلى البوك

لاجن ليلهم محدود

ومن غبشه الشمس …

تطلع على الدنيا

واحساب الخيانة امسجل ومعدود

لتغرك الموجة الجاية من ابعيد

ولا نهر النشف ميه  وصبح صيهود

كلها اتعود ..

وانت تعود …

وكل نشمي العرف حده

عليه اعهود  ،

ثم يعود وراح يعود

إله بنص السلف ديوان

وحجاية سمر ،

وسيرة  مكتوبة

ما يبقى العراق بها الشكل ينزف

هاي أيام وتعدي ،

وكل خطوة الخطاها ” الشخص “

محسوبة !!!

بالك يا شريف اتخون

تعود ع الصبر وافطر على المضغة

عمرك … هم عرفت اشبيه

أقل من المضى الباقي

احذر لا توسخ الشيب ،

ولا تفطر على افضاله

وتكسر هيبة أيامك

دكلي .. اش تعتذر ،

لو خاطبك ابنك ؟!

عن عمرك مضى …

وتاريخك وسجنك ؟!

وعن “فكر ” التناضل بيه

عن أيامك وحزبك !؟

معقوله الشرف مصيون

عد ” أمريكا ” بعرفك ؟!

جا ياهو الذبح ” عادل ” ؟!

وياهو “لفهد” كص عمره ؟!

أناشد والنشد مطلوب

والينشد جواب يريد !!

شنهي معنى التحرير ؟!

شنهي الفرق بالتزوير ؟!

وشنهي ميزة اللاحق ؟!

وشنهو الفرق بالسابق ؟!

مو كلهم فصيله مفصله من اذياب

لا معنى الشرف عدهم

ولا بيهم أصيل إمأصل من أصلاب

رحم الله الرصافي الكال :

من أين يرجى للعراق تقدمٌ

و سبيل ممتلكيه غير سبيله “

والباع الأصل جذاب .

هوامش :

أورجك =أُريك ، أجعلك تتفرج والكلمة  اختزال لأفرجك .

 هواي = كثير

الحجيت امخالف = التي قيلت بالمقلوب

 منيشنة بمسمار =مؤشر عليها بمسمار

 جبار = تجبير

 مشيم = أفاخر وأتباهى

 و لوكع مذبوح = قسم بالإمام الحسين سبط النبي العربي الكريم .

امجوجب = ملتم على بعضه .

جير وخفت = قير ورماد أي لا شيء عنده حتى لو كان ذلك الشيء عديم القيمة .

البوك “قح” = السرقة

وبطرك” قح “الهدم = بالثوب فقط والهدم فصيح ويعني الِخلق من الثياب .

أعرفك زين = أعرفك جيدا

عرجك ورسك = أعرف أصلك وفصلك

   واتنومس بزودك = اتباهى بكرمك وعطائك

إلك رس الفعل عشرين = الأصل في أفعالك هي ثورة العشرين الكبرى

 نَصه = المنخفض من الأرض

ومجادل اليحجون = جدل المتحدثين  واهل الكلام

 وتسابك “قح “= تسابق

     ماتتيه الأيد = الأيدي لا تتيه

 اكماط “قح”  = القماط

  غط وانبك “قح “= عبارة ساخرة تفيد المخاتلة و المرور سريعا وتعني المراوغة الثغ=علبية في السلوك الاجتماعي .

المضغة = عجينة من أعشاب مرة توضع على حلمة ثدي الم لتنفير الرضيع من الرضع وتسهيل عملية الفطم .

     عادل  = الشهيد سلام عادل

    فهد = الشهيد يوسف سلمان فهد

-14-

واخبرك عَ النفط باكوه

ومي دجله صفى وشاله

والفلاح يركض دوم ،

والعامل ردي حاله

يركض والعشا خباز

وزاده الدخن ونخاله

وظل البيت للمطيره

وللقجمه وخشم مقنوص

وتلاعبت باركانه

أنذال وإسامي اشخوص

وصح ” المثل ” بيه اليوم

” لكل نعجه ” حزب راعي !!

وهاي ” الطوله ” لأمريكا

تروح وتلعب بها الحوش

وسايسها ” نذل ” ماجور

ياخذ كل أمر من “بوش “

*       *      *

إجيت أحمل قصص

إمأرخه بتاريخ

عن ” هور الغموكه “

وجتلت ” صويحب “

وعن هبات ” ازيرج ” ساعة الملكى

وعن صورة كريم الفجر الثورة

    وعن اخته وسفر طاس الأكل للريس الزاهد

وعن سيرة حياة اللي إلي أجو بعده

وعن أحزاب ” جانت للشعب قبله

وبليلة وضحاها بدلت تسعين

وتذكرت الشعر والشاعر المالوم

” عاشرت الصدك سبعين ..

طلع حتى الصدك جذاب “

يا تمن الشاميه

     أكل كل زينك المشخاب “

وهوس واحد بجلمه

وطك بطك حجى الحاله :

” الجان ايدن … صار اخشاله ” محمداوي “

*       *     *

جبت اسوالف اتشيب

لاحك يرتضيها … لا ولا الباطل

” المحيبس ” لعبنا غيروا طبعه

والطالوب يلعب وكل لعب باطل

وكلها اتصيح من تلعب :

–     ” ألعب أنا ع اليمين … وطلج هذا هاليسار “

وهم زفة  العرس

تنصاب بالصاروخ مكر الذيب

ومنعوا ع الرمادي كل مشي وطلعه

زيفوا كل كتر بالروح

وخنكوا كل ضوا شمعه

و”مجلسنا النيابي “

محد ايعرفه

إسم كل عضو بالمجلس

مدروس بعناية امزكه با مريكا

” وأبو ناجي “

إييد زلمه وربعه

وظلوا ليوره أصحابنا “الزينين “

وافروخ الزنى صاروا  لك القدوه

اجيت وجبت هالصوره

اجيت ونارها بروحي

اشجم مرة لخطفني الموت

واشجم زادت جروحي .

،      ،     ،

إجيت وليك متعني

واطلب شوره من عندك

إن جان ابن العراق تكول

وما تبخل علي سرك

دايف طينك بيدي

ابن امي وازامط بيك

بالحظ والبخت تحلف

وتشد راية العباس

وتتوجه على القبلة

وتحلف والشهود واياك

ولقرآنا اتقبله

متخون الملح والزاد

ولا تساوم نذل محتل

ولا ترضخ لعد طرطور

باسم الأجنبي يحكمك

وهم تحلف “بداحي الباب “

وايدك لازمه الشبه

متخون العراق بيوم

ولا فد يوم تنسى الناس

وشهادة عابد لربه

ويشهد كل “سلف ” عبود القبيلة

ولبو محمد وبزون

وبني حجيم وازيرج

وموسوي ولامي

وكل باجي الحمايل

إلك كلها شهود

وسندنا انحطه بالشباج

وبحضرة علي حيدر

ليخون العهد مبتور

أصله وما يدش ديوان

شهادة باطل بحجيه

ولا ينكل بيه اجدام

وكل اهل الفرايض

تنعل بموتاه

وهم راس العشيره يكول :

خسيس وتنجسر عصاه

ولا يقبل جرش ذباب

وكلها تصيح ، حيل واياه

هذا ” العهد ” بيه ارضى

وبيه اقدم …وبيه افعل

وصحتك وانت هالسامع

ترفض عرضي لو تقبل ؟!

*       *     *

هوامش :

 باكوه ” قح ” = سرقوه

وشاله = الماء الشحيح  والكلمة فصيحة ،وشل  .

يركض والعشا خباز = مثل عراقي سائر يعني دوام حال الكدح والفقر .

 وظل البيت للمطيره = مثل عراقي يعني انفراد الطرف السيئ بكل شيء .

وللقجمه = ذات الأنف القصير جدا .

وخشم مقنوص = ذات الأنف المجدوع .

” لكل نعجه ” حزب راعي !! = يسخر الشاعر من الأحزاب السياسية العراقية التي تحالفت مع الاحتلال الأجنبي باستعمال مثل سائر .

وهاي ” الطوله ” لأمريكا = الطولة هي الاسطبل جمعت فيه أمريكا أصدقائها وحلفاءها .

 هور الغموكه ” قح”= إشارة إلى انتفاضة فلاحية مسلحة ضد الإقطاع في تلك المنطقة

 ” صويحب “= فلاح ثائر قتله رجال الإقطاع .

وعن هبات ” ازيرج ” = المقصود انتفاضات  عشيرة آل ازيرج وهم عشيرة بني الأزرق على بعض التنسيبات الذين اشتهروا كفرقة من فرق الخوارج .

كريم = إشارة إلى الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم مؤسس الجمهورية العراقية الذي قتله الانقلابيون القوميون بدعم من الغرب .

    وعن اخته وسفر طاس الأكل للريس الزاهد = المقصود أخت الشهيد عبد الكريم  التي كانت تأتيه بطعامه البسيط إلى مقره في وزارة الدفاع حتى عندما كان المسؤول الأول في الدولة العراقية .

تسعين = انقلبوا إلى العكس بزاوية مقدارها تسعين درجة
وتذكرت الشعر والشاعر المالوم = المقصود الشاعر مجيد جاسم الخيون

شرح الأبيات = الأبيات واضحة بعد لفظ الكلمات بشكل صحيح ” عاشرت الصدك ” قح “سبعين ..

طلع حتى الصدك ” قح “جذاب ” كش”  “

يا تمن الشاميه  أكل كل زينك المشخاب “= مثل عراقي سائر يراد به أن هناك من هو الأكف والأجدر من المخاطب ، والشامية والمشخاب منطقتان وبلدتان في الفرات الأوسط اشتهرتا بزراعة أجود أنواع الرز العراقي .

     وطك ” قح “بطك ” قح “= تكلم باستقامة وصراحة ومباشرة .

” الجان ايدن … صار اخشاله ” = مثل عراقي سائر يعني أن الذهب الذي كان له رنين أصبح معدن تافه .

” المحيبس ” = لعبة عراقية يلعبها الناس  خلال شهر رمضان الكريم بأن ينقسموا الى فريقين يخبأ أعضاء الفريق الأول خاتا في قبضة أحدهم سرا ثم يجلسون بمواجهة الفريق الثاني وهم يضمون جميعا قبضاتهم ويحاول الطالوب ( صيغة مبالغة شعبية على زنة فاعول من اسم الفاعل طالب )من الفريق الثاني العثور على الخاتم واستعادته لفريقه.

 والطالوب = اللاعب في لعبة المحيبس .

 ألعب أنا ع اليمين … وطلج هذا هاليسار  = أسقط الطالب جميع الأيادي اليسرى من اللاعبين بعد أن قرر أنها خالية من الخاتم وأبقي الأيدي اليمنى ليلعب عليها ويواصل البحث فيها عن الخاتم والمعنى السياسي المتضمن في البيت لا يخفى على اللبيب .

مكر الذيب = مجزرة بشعة ارتكبتها الطائرات الأمريكية في شمال غرب العراق أثناء حفلة زفاف في قرية عراقية تحمل هذا الاسم .

 امزكه با مريكا = مُزكى من قبل أمريكا

” وأبو ناجي ” = كنية تعني بريطانيا خلال احتلالها للعراق في بدايات القرن الماضي .

 دايف طينتك بيدي = عاجن طينتك بيدي بمعنى أعرفك جيدا .

بالحظ والبخت تحلف = قسم  بالحظ .

وتشد راية العباس = تعقد راية العباس وهي دلالة على الأيمان المغلظة

 “بداحي الباب ” = علي بن أبي طالب “ع”

وايدك لازمه الشبه = وأنت تمسك بالشبة وهي عمود من القصب المربوط الى بعضه .

ولبو محمد وبزون وبني حجيم وازيرج وموسوي ولامي = عشائر وقبائل عربية عراقية .

الحمايل = جمع حمولة وهي القبيلة

وسندنا = الميثاق والعهد

انحطه بالشباج = الضريح

ليخون العهد مبتور =من يخون العهد يخلع ويبتر من القبيلة .

يدش ديوان =يدخل الى ديوان

خسيس وتنجسر عصاه = خسيس وتُكسر عصاه أي يخلع ويطرد من القبيلة وهي أقسى عقوبة بحق الشخص .

ولا يقبل جرش ذباب = ويرفض طلبه التحالف والدخول في حماية قبيلة أخرى يهرب إليها .

حيل واياه = يستأهل .

إضافة من علاء اللامي : مازحت الصديق الشاعر أبو سعاد حين انتهينا من مراجعة وإعداد تهميش القصيدة بأنه نسي رمزا عراقيا مهما للبعض ألا وهو المشروب العراقي الوطني المشهور العرق بأنواعه و قد أسمعته الأبيات التالية من عندياتي مع أن تفسيره لعدم المرور على هذا الرمز كان مقنعا وهو أن رصانة القصيدة المضمونة منعته من المرور على هذا الرمز ورموز أخرى شبيهة .. قلت إذن في إضافتي المازحة عن العرق العراقي :

جبت لك بطل زحلاوي

يشعشع لو خبط مايه

جبت لك مزة حب ولوز

والجاجيك توصايه

جبت لك لاكر مثلج

وفريدة مبرده بمايه

دَ اشرب يا بعد روحي

وزيح اهمومك اهوايه  ..!

3 تعليقات على “من أروع و أغنى القصائد الشعبية قصيدة”جبت كل العراق وجيت ” للشاعر العراقي خير الله سعيد،يعاد نشرها

  1. كالو ما تجي وكالو عليك بعيد
    ودرب كلش طويل البينك وبيني
    شح مني الدمع كد ما بجيت أعليك
    وأعاتب بالكمر هلبت يواسيني
    ظلم كلش ظلم تحيا وتموت بشوك
    وجا شنهو العمر من تذبل رياحيني
    تعب حتى الورق حبر ودمع مخبوط
    وحسره وي القلم تأذيني وتبجيني
    صفة رسمك حلم عذب حنايا الروح
    مثل طيفك أبد ما شايف بعيني
    نهر طولك عذب صافي ويرد الروح
    وأنه الميت عطش وبكطره ترويني
    أكتبلك شعر وأسطرلك الأبيات
    وانته بلا بخت بالفركة تجويني
    قيس بعام واحد وتيبّس من الشوك
    وآنه سنين مرّت ما غفت عيني
    كلي شلون رايك والعمر محسوب
    وجلمات الشماته تكول ناسيني
    طلابه وي العشك وأيامي كلهن ليل
    وشمس حبك ظلم من ما تضوّيني
    كافي من العتب راح أختم الأبيات
    وأحجيلك سطر بي كل عناويني
    مثلك ما شفت ولا رايد
    وأحبك موت عنوان ا الدواويني
    رجعت الخدمه إلا محرم من جديد

    واكو خادم مارجع….. كالو
    شهيد

    إعجاب

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s