«هل كلنا أحواز والأهواز لنا؟!!»/ بقلم: محمد عبدالحميد الجاسم الصقر

untitled«لله الامر من قبل ومن بعد سبحانه»!! ما نشاهده، ونسمعه ونتابعه من امور السياسة لدرجة التعاسة دوليا، يدعو فعلا للقلق، والاحباط، والتعجب مما يدور على ساحتنا العربية، تحديدا للجزيرة المباركة، عبر تاريخها العريق، وحضارتها الاشد عمقا من غيرها!! فهي مهبط الاديان، وتنامي الانسان جيلا بعد جيل بالذات لما يعني امة القرآن والمسيح عليه السلام، واليهودية التي قدر القرآن العظيم نبيها واهلها المخلصين!! لكن الهدي الرباني العظيم حسم كل ذلك بكلمات بينات بسم الله الرحمن الرحيم {وتلك الايام نداولها بين الناس} صدق الله العظيم فالتداول دولة تلو أخرى هو من شيم عباده الصالحين دون تميز ولا مغالاة ولا اعدام او اغتيالات وتحريض امة على اختها لبذر الفتنة، ونشر الفرقة والتخاصم ما بين امة القرآن {انا انزلناه قرآن عربيا} لا تفرقة بين مذاهبه ولا طوائفه وقبائله وعشائره وجماعاته ومجموعاته كما حصل لاهل الاحواز او كما يعرف تاريخيا بالاهواز العربية على الخليج المشترك مع مياهه العربية تاريخا وجغرافية باسم البحرين من جون الكويت الى سلطنة عُمان تواصلا مع بحر العرب ومحيطه الشاسع آنذاك ثم تحرك المؤامرات والتخطيطات، والمصالح والتكتلات بعد تقلص الحقبة الناصرية، بوفاة زعيمها الخالد جمال عبدالناصر «من المحيط الهادر الى الخليج الثائر لبيك عبدالناصر» ذلك هو شعارها وتحديد ملامحها لم تسكن الصهيونية منذ القرون الماضية الى سكون تحريك المؤامرات لبلوغ منابع البترول الغزيرة بجزيرة العرب!! ومضائقها البحرية الاهم كرئة للعالم وامة الوسط حيث استغلت حاجات، وجهل وفقر بعض الاوطان والدول على اطرافه كما اشار بندواته دكتورنا المبدع «عبدالله فهد النفيسي» طيلة السنوات الماضية تحذيرا، وتوضيحا، وتنبيها، لما يحاك لامة العرب من شر قد اقترب باسماء، ومسميات وشعارات، ومؤامرات لبلوغ اهداف يصوغها بنو صهيون بقوى خفية جارة تُسمى بالاسلام وكلمات ناصعة من القرآن، واحاديث لسيد الانام وبعض صحبه الكرام!! بلسان غير عربي حكيم ينفذ خطط ودراسات زمرة الشيطان!! لاحتلال عواصم العروبة المجروحة بتفككها وخراب كيانها وتحطيم اركانها وتاريخ طويل لحضارتها وخيراتها الطبيعية نفطية وزراعية وطبيعية هي نموذج لبلوغ اهدافهم اليها وفيها كالعراق العريق!! وسورية الحضارة!! واليمن السعيد ولبنان قلعة الجمال والسياحة ورئة العالم العربي للثقافة والمال والتنمية، وعلى الاجندة لا بلغهم الله وصولها كما يرسمون، دول لها كيانها كما يدعون حماية موطن الصهاينة على اكتاف اهلها وتاريخها!! كما فعلوا بهنود امريكا الحمر سكان الارض اصلا وفصلا تم اقتلاع جذورهم فاصبحوا اثرا بعدعين!!.

ينادي اليوم مردة الشيطان بتحريك غوغاء الشارع قبائل مقهورة، وجماعات مغمورة!! وطوائف مغلوبة على امرها!! وجماعات أكل القات عقولها وابصارها لتنادي بتحريك مذاهب مستجدة هي اولى بسيادتها دون قراصنة الاسياد الجدد كما يدعون.

محمد عبدالحميد الجاسم الصقر

صحيفة الوطن الكويتية

تنبيه ما ينشر لا يعبر بالضرورة عن راي الصفحة ومن يشرف عليها.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s