بغداد تدفع نصف مليار دولار يوميا لإقليم كردستان و طهران ترسل ميليار مصيبة للاحوازيين

عرب الاحوازكارون الثقافي- يحسدنا الكثير من المطبلين للنظام الايراني و الموالين له على الادميرال علي شمخاني الذي يصفونه بالعربي الاحوازي المعتدل الحائز على  اعلى منصب في الجمهورية اللاسلامية و هو امين عام مجلس الأمن القومي ،في حين يتمنى الكثير من الاحوازيين لو كان علي شمخاني يمتلك ذرة من شجاعة محسن رضائي ذلك اللوري الذي نفذ و بمعية الثعلب رفسنجاني اكبر خدمة لبني قومه اللور والبختياريين و التي جائت على حساب عرب الاحواز و اوطانهم وهي خطة التغيير الديموغرافي في الاحواز،الخطة التي اعتمدها مجلس الأمن القومي الإيراني وسيّدت اللور الرحل على العرب و منحت الوافدين و المستوطنين الفرس الفرص الذهبية في الاستيلاء على الدوائر الاحوازية والهيمنة على القطاع الخاص والسوق.

شمخاني الذي ذهب للعراق و ابلغ العراقيين بخطة خامنئي لمعالجة الازمة العراقية و امتثل لاوامره رئيس الوزراء العراقي المخلوع نوري المالكي و مهد لمجئ حيدر العبادي ليحل محل زميله في حزب الدعوة ،هو اكثر من أي شخص آخر يعرف بتفاصيل الاتفاق النفطي الاخير الذي تم مابين الحكومة المركزية في بغداد و حكومة اقليم كردستان .

حسب الاتفاق الذي تم اخيرا مابين الحكومة المركزية في بغداد و حكومة اقليم كوردستان  تعهدت الحكومة العراقية في بغداد أن تدفع يوميا 500 مليون دلار مقابل 150 ألف برميل نفط يتم استخراجه من الحقول التي تخضع تحت سيطرة الحكومة المحلية الكوردية في حين يعرف علي شمخاني أن طهران ترسل مليار مصيبة يوميا لإقليم  الاحواز مقابل الملايين من براميل النفط التي تستخرجها يوميا من الاراضي الاحوازية.

لم تكتفي طهران بنهب ثروات العرب الاحوازيين من نفط وغاز دون مقابل بل صادرت مياه الشرب التي كانت تتدفق عليهم من خلال خمسة أنهر وحرفها تجاه الاقاليم الفارسية في وسط ايران حتى أصبح العربي الذي فقد أرضه الزراعية بفقدان المياه،يشتري مياه الشرب من الفرس بالعلب.

تأتي هذه المياه معلبة من الاقاليم الفارسية في حين تشفط طهران نفط و غاز العرب دون مقابل تحت اشراف علي شمخاني الذي يشغل منصب أمين عام مجلس الأمن القومي الإيراني.

يصف البعض علي شمخاني بالمعتدل و بالعربي الاحوازي والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هل يعرف هولاء معنى الاعتدال و الانتماء للاحواز؟، فلوكان حقا أن شمخاني يعرف الاعتدال والانتماء للشعب العربي الاحوازي لطالب نظامه بتخصيص نسبة بسيطة من عائدات النفط والغاز مقابل كل هذه الثروات التي استمرت طهران بنهبها حتى الان،العراق يدفع نصف ميليار دولارا يوميا للأكراد مقابل 150 ألف برميل من النفط،لماذا لايطالب علي شمخاني وبصفته عربي احوازي و معتدل النظام الذي يقع تحت ادارته بدفع مليون ليتر من المياه الصالحة للشرب والمصادرة من الاحوازيين مقابل أكثر من أربعة مليون برميل من النفط تستخرجها إيران من أراضي العرب يوميا.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s