صفحات مُغيّبة من التأريخ الاحوازي(2)/ بقلم:حامد الكناني

alahwaz-mohammerah«بينما كنت أجوب البراري ممتطيا المهر الخاص بالشيخ،كان العرب المرافقون لي ينشدون الأغاني،وهم يلوحون بالسياط في أيديهم،كما لو كانت حرابا،وكانت خيولهم تشرأب برؤوسها باعتزاز وتنشر ذيولها في الهواء طربا.هنا أدركت ما لتلك الحياة الحرة من سحر في هذه البلاد المجدبة،وما طبعتهم عليه من إرادة يعتزون بها.» سيرجي سيروماتينكوف المبعوث الروسي للأحواز وصاحب مشروع قصر الشيخ خزعل في المحمرة. استمر في القراءة