الأحواز.. الأرض العربية المنسية/بقلم: يعقوب يوسف العمر

48206صحيفة القبس الكويتية- ايران طمست هويتها العربية. الأحواز الأرض العربية المنسية من جميع العرب والعالم الحر، وذلك منذ 89 عاماً، وطوال هذه وتلك السنوات الطويلة من فقدان الأرض وهويتها العربية، والعرب مع الأسف الشديد لم يحركوا ساكناً حيالها لا بالعمل أو حتى القول بلا عمل، وذلك لدى المحافل الدولية، وحتى العربية، وحتى البكاء لم نبكها كما نبكي فلسطين، وهذا أضعف الإيمان.

هل تعلم أخي العربي أن مساحة الأحواز تعادل ثمانية أضعاف مساحة فلسطين، وهي في الوقت نفسه تعادل مساحة بلاد الشام؟ واسم الأحواز اسم عربي جاء من اسم حوزة وتسكنها قبائل عربية معروفة مثل شمروخي وتميم ومغير.

ان مساحة الأحواز 160 ألف كيلو متر مربع، ومساحة فلسطين المحتلة 20 ألف كيلو متر مربع، أي ثمانية أضعاف مساحة فلسطين المحتلة، كما اسلفنا سابقاً، وبها نهر يجري بأراضيها يسمى نهر كارون، ولقد تم احتلالها من قبل ايران سنة 1925، وقصة احتلالها كالآتي: كان لإيران قائد جيش قوي يدعى رضا خان، وهذا القائد اطاح بحاكم إيران المسمى أحمد شاه، آخر ملوك العائلة القاجارية وسمى نفسه رضا شاه بهلوي، وفي العام نفسه الذي تم تنصيبه ملكاً وهو 1925 هجم على الأحواز واحتلها، حيث كان يحكم الأحواز الشيخ خزعل الكعبي واخذ أسيراً الى طهران ومات في سجنه عام 1936، وكان الشيخ خزعل تربطه صداقة قوية مع الشيخ مبارك الصباح طيب الله ثراه، وبعد ان احتلت إيران الأحواز طمست هويتها العربية فحرّمت اللغة العربية واللباس العربي والأسماء العربية، كما هدمت المساجد لطائفة معينة، وكل شخص يخالف ذلك جزاؤه الإعدام شنقاً، وما زالت المحاكم الى يومنا هذا للشباب والنساء وكل من يريد إثبات عروبته.واحتلال إيران للأحواز جاء بإيعاز من الحكومة البريطانية والتي كانت تستعمر العراق.

إن إيران منذ زمن بعيد تتعامل بأسلوب طائفي، حيث انها تمنع بناء مساجد للسنة، كما يتردد، وفي الوقت نفسه توجد العشرات من الكنائس والمعابد لليهود في طهران وحدها، هذا ما قاله أحد الكهنة اليهود في طهران بان معابد اليهود منتشرة في طهران ولا يوجد أي قيود عليهم. يحكي سفير الأردن السابق في إيران هذه القصة، يقول: «طهران لا يوجد مسجد واحد نصلي به ونحن أناس مسلمون وفي دولة تدعي بانها دولة مسلمة، وهذا شيء غريب، فذهبت الى السفير السعودي وعرضت عليه الموضوع، حيث أفادني بان لديه كراجا كبيرا يتبع السفارة ممكن ان نصلي به فقط صلاة الجمعة نحن وعوائلنا، وفعلاً أدينا صلاة الجمعة، وفي الأسبوع التالي وقبل ان نباشر صلاة الجمعة جاءت إلينا قوة كبيرة مدججة بالسلاح تمنعنا من صلاة الجمعة على الرغم من أن المكان مغلق ولم نستعمل مكبرات الصوت». دولة تمنع الصلاة وتسمح للعبادات الثانية بمزاولة ديانتها، أليس هذا عملا طائفيا لفئة من المسلمين؟ للعلم، تعداد الأحواز 8 ملايين، ونفط إيران %80 من أراضيها وهي أفقر منطقة في إيران.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s