ندوة/ تداعيات “عاصفة الحزم” على الشعوب غير الفارسية في إيران +تقرير مصوّر

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

المسلمون – لندن: أقام المركز الأحوازي للإعلام والدراسات الإستراتيجية برئاسة الإعلامي والسياسي الأحوازي حسن راضي أمس السبت، ندوة تحت عنوان ” تداعيات عاصفة الحزم وإعادة الأمل على الشعوب غير الفارسية في ايران” باللغة الإنجليزية وذلك في إحدى الصالات المخصصة للمؤتمرات في جامعة لندن البريطانية في مركز العاصمة لندن، شارك فيها عدد كبير من بعض قيادات تنظيمات القوميات غير الفارسية الذين حضروا الندوة من كندا و أروبا و تركيا، كما وحضرها أكادميون واعلاميون عرب وبريطانيون وعدد كبير من ابناء الجاليات العربية من الأحواز والعراق والمملكة العربية السعودية و البحرين و مصر وسورية و غيرهم. و تمت تغطيتها اعلاميا بواسطة قنوات عربية وانجليزية متعددة وأدار الندوة الدكتور عماد الدين الجبوري الأكاديمي العراقي.

وبدأت الندوة الساعة الواحدة بالإنجليزية بكلمة لمدير الندوة الدكتور عماد الدين الجبوري الذي حيى بالجميع بداية وتحدث عن أهمية عاصفة الحزم للمنطقة العربية في المنطقة وللشعوب غير الفارسية في ايران و دعا التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية عدم حصر مواجهتهم بالحوثيين المرتبطين بإيران في اليمن فقط، بل من الضروري الوقوف بوجه ايران في العراق وسورية ولبنان والبحرين ايضا، كما وطالب بمساندة الشعوب في داخل ايران.

و تحدث بعد مقدمة الدكتور عماد الدين الجبوري، الناشط الأحوازي والديبلوماسي السابق عادل الأسدي الذي اشار الى أن تدخل ايران في اليمن كان خطأ استراتيجي للنظام و هذا التدخل خلق اختلاف في داخل اجنحة النظام وتسبب لأزمة بين وزارتي الخارجية وقيادة الحرس الذي حسب ما قاله السيد الأسدي أن الحرس كان هو المخطط والمنفذ لسيطرة الحوثيين على السلطة والانقلاب على الشرعية اليمنية، الأمر الذي فجر اختلاف مع وزارة الشئون الخارجية، كما وتحدث ضمن مقابلة اجرته معه قناة الإخبارية السعودية، اشار الى أن عاصفة الحزم لها الأثر الكبير على انشطة القوميات غير الفارسية في ايران.

وتحدث المشارك الثاني من المحاضرين الأربعة في الندوة وهو السيد رضا فيروزي القيادي من أذربيجان الجنوبية وقال: نحن لا نطالب بتغيير للنظام ولسنا معارضين له، بل نحن نناضل لخلاص شعوبنا من الإحتلال ولا نعتبر انفسنا معنيين بأي تغيير في الأنظمة في ايران وأشار في كلمته لتأثير عاصفة الحزم على نضال الشعب الأذربيجاني في ايران وقال ان نضالنا تأثر بالتأكيد ايجابيا من عملية عاصفة الحزم أن حيث أي حركة لتضعيف ايران والحد من قدراتها يخدم اهدافنا التحررية.

وجاء بعد ذلك دور السيد ماني رحماني، وهو قيادي كردي، الذي اشار بداية الى أن الشعب الفارسي مع احترامنا له لكنه شعب غريب على المنطقة واستدل باسم فارس الذي يدل على غرابة هذا الشعب عن المنطقة وقال اننا لا نبحث عن مواجهة مع احد بل اننا نناضل من اجل حقنا في الإستقلال والخلاص من الإحتلال وسنبقى نناضل مثل ما كنا خلال العقود الطويلة الماضية لهذا الحق، كما واشار الى نقاط اخرى كثيرة لا مجال لطرحها ضمن هذا التقرير الملخص منها أن ايران اسم مصطنع لنظام امبريالي واستعماري.

وفي النهاية تحدث المحاضر الأخير السيد عبدالله سياهوئي أي عبدالله بلوچ، وهو قيادي بلوشي، حيث وضمن ما تحدث عن أهمية عاصفة الحزم، طالب بتوسيع عملياتها لتشمل مساندة الشعوب غير الفارسية في داخل ايران وقال ان مساعدة الشعوب يصب في مصلحة دول المنطقة ايضا مثل ما يصب في مصلحة القوميات غير الفارسية، حيث أننا بعد نيل استقلالنا سنبعد فارس عن الحدود العربية ونبقى نحن جيران الفرس ونحن كفيلين بمنع أي تجاوز لهم خارج حدودهم حيث سيكونون محاصرين بين شعوب متحررة من احتلالهم.

وبعد انتهاء المحاضرات كانت هناك مشاركتين قصيرتين للسيد محراب البلوشي والسيد محمود أحمد الأحوازي وبعدها رد المحاضرون كل حسب السئوال على اسئلة الضيوف وبعد الإنتهاء من الرد بدأت مرة اخرى القنوات التلفزيونية بالمقابلات التي قاموا ببعضها قبل بدأ المحاضرات، واستكملت القنوات مقابلاتها مع المحاضرين والضيوف، وانتهت الندوة بنجاح كبير.

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s