رسالـة مفتوحة الی الشاعرین العنصـریین، عالي پناه (هالـــو)، ومصطفی باد کوبه اي/للشاعر الدكتور عباس الطائي

الدكتور عباس الطائي

الدكتور عباس الطائي

رسالـة مفتوحة الی الشاعرین العنصـریین،عالي پناه (هالـــو)، ومصطفی باد کوبه اي،وأمثالهما ، ولا أعني « پکس» الأخس،لأنه أقل من أن أرد علیه.

———–
شعر : د. عباس الطائي
—————————-
قولوا«لهالو»الذي قد نال من لغــتي-
أکیلـُك الصاعَ صاعـــاتٍ وأطنـــــانا /
«عالي پیام» المسمّی حــقَّ تسمیة –
«هالو» البلیـدَ وتـَعني الفــظَّ أحـیانا /
مِن أین تأتي بأخــــبـار ملفقـــــةٍ؟!!!-
کذبا وزورا،ألا یکفیک جـــــولانا؟/
تاریخکـــم کلـــه زورٌ ومکذبــــــــة –
ودینــــکم لــــم یـــــزل ناراً وأوثانــا /
دع عنک ما کـــتبوا ما قــــد أشار به –
«شاهاتــُ»ـکـُم ، واقرأ التأریخ إتـقانا /
فلیرحـــــم ِ الله ذاک الفیلسوف فـقــــد-
أبان للنـا س کــــذبا لـــلــوری بانـــا /
«مُطهریاً» وحـــــقا کـان مفخـــــرة –
فاقــــــرأ کتاباته تعطیک بــرهـــــانا /
لم یُحرق ِ الدین ُ منکم أيَّ مکــــــتـبة-
إن کان کتْبٌ لکم، طینـــا وصُـــوّانـــا /
وارجع « لبیرار» ما ذا قال عـن سند-
لا «کورش» عـندکم أصـلا ، ولا کانا /
***
نحن بنو العرب من قحـطان جــذرتنا –
ساداتنا بیــــــننا مـــــن نســل عدنـانا /
لِسا نـُـنا یَعـْــرُبـيّ ٌ یا غـــــبيُُّ کفــــی-
کـــــذبا وزورا وبهـــتانا وبطـــــلانــا /
من کان في أصــــله من یعرب شرفٌ-
(عـُـرْبی اللسان) له ما کان عـــنوانا /
(بیت فارسي):
عرب زبان نیـَم،که أصل من عرب است-
عرب چگونه شود (عرب زبان)،دانا؟!!/
***
قولوا« لبـَدْ کـوبَِه اِيِّ »العنصري ومـَن-
جاؤوا علی حقدهـــم للـعـُرْب ألـــوانا ‏‎
یا حاقدین علی الإسلام مـــذ ظــهــرت –
رایاتــُه حطــــمت کســــری وأیـــــــوانا/
إسلامــنا علـــّم الدنیا حضــــارتـــــَــنـا –
وشادَ لـلعـــــدل بـنیانا و أرکـــــــانــــــا /
قد أودع الله فیـــــــنا دینَــــــــه ثقــــــة-
في أمــــــة العـُرْب،إذ بالـــخـیرأسمانـا /
بـ«خیرَ أمـــةِ »خلـــقِ الله، أخرجـــــنا –
للناس في دینه هــــــدیا وتبــــــیــانا/
وخصنا برســــــول لا مثــــیل لـــــه-
بالصطفی الأحمد المـــختارمــولانــا /
محــــــــمد سید الـــکونــین أرسلـــه-
للناس طـُـرا، لهم هــــدیا وغفـــرانا /
وکان أجـدادُنا کفـــئاً وقــــد حمـلــوا-
رایاتِ عِــز لباقــي الناس إعـلانــا /
نحن حملنا الهدی والعلمَ تزکــــــیة -ً
للملحدین من الجــیران ، إحســـانــا /
کانواعبیدا لکسری الفـُرسِ،أوخدما –
لقیصر الـروم، للشیطان أعـــــــوانا/
فجــــاء آباؤنا بالحــــق أنقـــــذهــم –
من بعد ما عبــــــدوا شمساً ونیرانا /
لمّا رأوا شمسَ دین الله ساطعـــــــة-
حادوا إلی الحق أفــــواجا و و ِحـدانا /
تعلموا لغة الــــقرآن فاکتشــــــــــفوا –
منها علوما،فــأعلــــت مـنـهمُ شانــا /
تعلــموا من دروس الدین ما بلــغـوا –
منها مکانا بهــــا سادوا ، وإمــکانا /
لولا«فـَعولـُن»بشعرالعـرب ما وُجِد ت-
«شَهنامة»الفرس،والتفریس ما کـانا /
تعـلـَّمَ الشعـــرَ مِــنا ثــــم هاجمـــــــنا –
فیا له من جحــــود الفــــضـل نکرانـا
فهاهــــمُ جحدوا مَن کان أنقـــذهـــــم –
والیوم یهـــجونــــنا زَورا وبهــتـانـا /
***
کفوا عن الحقد لــن تجنوا سوی فشل ٍ/
أمثالکـــــم قد جــــنوا خزیا وخـــذلانا /
إن لم تکفـوا سأهجـوکم وأسلقکــــــم/
سلقــــــا سُینسیکم ُ حـــــقدا وعــدوانا /
عباس الطائي

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s