مملكة عربية عراقية-أحوازية ودولة كردية وجدار عازل مع ايران وتركيا!/بقلم:محمد الياسين

768766756544343ذاكرة تأريخية مثقله بالأزمات :
لا أود الخوض في سرد تأريخي للأحداث والنزاعات المسلحة التي وقعت بين الأنظمة السياسية في بغداد وبين الأكراد في الفترات الزمنية الماضية والحالية ، لكن يكفي الإشارة إلى أنه لم تمر حقبة زمنية سياسية لم تقع فيها نزاعات إما مسلحة أو أزمات سياسية بين حكومات بغداد والأكراد  ، وهذا الملف الأصعب من بين الملفات السياسية لحكومات بغداد المتعاقبة ،مهما  اختلفت في التوجهات السياسية ،فالأكراد كانوا ولا يزالون التحدي الأكبر على حكومات بغداد.

تعتبر المناطق الكردية في شمال العراق النافذة الحدودية الأكبر المطلة على تركيا وإيران . عانى العراق على مر التأريخ من الغزوات والإحتلالات التي وقعت عليه من قبل الأمبراطورية العثمانية السُنية الأمبراطورية الصفوية الشيعية ، وضل العراق طوال تأريخه القديم والحديث ساحة صراع صفوي –عثماني “سُني-شيعي” ، حتى جاء الإستعمار البريطاني على العراق وقدم للعراقيين خيارا لم يقدمه لا العثمانيين ولا الصفويين الذين لطالما لعبوا على وتر الطائفية في البلاد لأرضاخها تحت هيمنتهم ، قدم البريطانيون للعراقيين خيار حكم أنفسهم بتنصيب ملكا استمر في القراءة