الکاتب الاحوازي محمود عبدالله یصدر کتابه الثالث:”نحن والعرب- العقلانية من ابن رشد إلى الجابري-تحرر الثقافة الأحوازية من الفكر الفارسي”

12472714_1525792807729810_4839122192102418311_nموقع کارون الثقافي- صدر مؤخرا الكتاب الثالث من المشروع الفكري للكاتب الاحوازي محمود عبدالله(ابوالشكر) والذي یحمل عنوان:”نحن والعرب- العقلانية من ابن رشد إلى الجابري-تحرر الثقافة الأحوازية من الفكر الفارسي.

وكان الكاتب الاحوازي قد نشر كتابان من هذا المشروع ،فكان الكتاب الأول يحمل عنوان “نحن والتجديد” والثاني بعنوان”نحن والوطنية”. طبعت المؤلفات الثلاثة في الاردن من قبل دار دجلة ناشرون وموزعون الأردن .

وشکر الكاتب الاحوازي محمود عبدالله من خلال صفحته على موقع الفيسبوك ادارة دار دجلة ناشرون وموزعون الاردن علی حسن التعاون والجهود التي بذلوها من أجل دعم الکاتب وتسهیل عملیة طبع و نشر المؤلفات الثلاثة .

واضاف عبدالله:«أن المؤلف حامل دعوة إلى تحرر الثقافة الأحوازية من سلط التخلف وفي المقدمة فكر الثقافة الفارسية أو تراثهم مؤسس حاضرهم والذي حمل الاستبداد والطاعة في السياسة والأخلاق والأدب كما وأنه حمل إلينا الجهل واللاعقلانية في النظر إلى فهم الدين الإسلامي بما أسس من أقاويل عرفانية ظلامية وسحرية وإمامية في التراث العربي الإسلامي وهي أقاويل قام بمهة نقض أصولها الفاسدة واللاعقلانية فيلسوفنا ابن رشد وتواصل في كشف الفرق بين اللاعقلانية الفارسية الظلامية والعقلانية العربية فيلسوفنا في التاريخ المعاصر الجابري.»

وفي مایخص عملیة تحرر الوعي الوطني الاحوازي قال عبدالله:«إن تحرر وعينا الوطني والثقافي الأحوازي يمر من خلال التعرف على الفرق بين المرجعيتين الفارسية التي تكرس الجهل و الظلام والاستبداد والسحر والعنصرية القومية والمرجعية العربية العقلانية التنويرية.»

واوضح الکاتب أن:«هذا الكتاب الذي نضعه بين أيدي القارئ تناول أهم نصوص ومؤلفات ابن رشد والجابري التي غرضها كان منصبا على قضية واحدة تحرر الثقافة العربية الإسلامية من ظلامية الموروث الفارسي الذي أخذ المكانة الأولى بدل العقلانية اليونانية وأصول الدين الإسلامي خاصة الاعتبار دعوة عقلانية والعمل الصالح في الأخلاق بدل والتي تدعو إلى نفس مقاصد العلم والفلسفة وهذا التراث الذي تجذر في المؤلفات والتقاليد الشعبية والممارسة السياسة ونحن اليوم ننتظم داخله بوعي ودون وعي وما أكثر الحاجة إلى التحرر منه، وأن هذا لا يكون متاحاً لمن يريد تحرر وعيه دون التعرف على أصول هذا التراث الفارسي الذي يسيطر على واقعنا اليوم وهذا التعرف طريق وضع أسس النهضة الوطنية العقلانية العلمية في الثقافة الأحوازية.»

بواسطة Ahwaziculture نشرت في مجتمع

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s