شيخ المترجمين في جوار رب العالمين،في رحيل المترجم الأهوازي الكبير عبدالصاحب سعيدي/ قاسم مزرعه فرد

23799913_1943195632375578_7084547106922580579_oتوفي يوم أمس الأول المترجم الاهوازي القدير “عبدالصاحب سعيدي “( عبدالصاحب حمود الشرهاني) إثر حادث مروري في مسير خرم آباد وسط صمت إعلامي رهيب.
فبالرغم من أهمية هذا الإنسان ومكانته العلمية و الثقافية لكن مَرّ هذا الخبر في الشبكات و الإعلام الأهوازي مرور الكرام و لم يُعتنى به كما ينبغي.

ويعتبر الأستاذ عبدالصاحب من الرعيل الأول من الأهوازيين الجامعيين ممن نشطوا في مجال الترجمة؛
وقد دخل المرحوم جامعة الأهواز الحكومية قبيل إنتصار الثورة حيث كانت هذه الجامعة خاصة كلية الآداب منها زاخرة بوجوه أهوازية لامعة و شبابية ناشطة عرفت فيما بعد بنواة الفكر الهووي الآكاديمي ك الدكتور عبدالنبي قيم؛ فيصل بني طي ؛ المرحوم نبي نيسي ؛ حسين سوداني؛ كريم خلف زاده؛ الدكتور فيصل صاكي ؛ عزيز بدر زاده؛ غانم سواري و…

لم تكن لديّ معرفة مباشرة بالأستاذ “عبدالصاحب سعيدي” و لم ألتقِ به قط إلا من خلال ترجماته لبعض الكتب ولكن سبق وأن حدّثني صديقه الدكتور عبدالنبي قيم والذي رافقه في رحلة طلابية عام ١٩٧٦ م لكل من الأردن و الكويت و مصر عن خلقه و أدبه و إنفتاحه و بشاشته و ثقافته العالية.

الترجمة:

قبل حوالي ١٨ عاما و عند غوصي المذهل بمكتبة البسيتين العامة عثرت على كتاب أعجبني عنوانه ” *بيست سال جاسوسي در اسرائيل* ” بثلاثة مجلدات للكاتب المصري صالح مرسي صالح و مترجم للفارسية عام ١٣٧٦ شمسي من قِبَل الأهوازي *عبدالصاحب سعيدي* .
الكتاب يتحدث حول ملحمة وطنية في ملفات المخابرات المصرية و بالتحديد عن سيرة الجاسوس المصري ” *رفعت علي سليمان الجمال*” الملقب بإلاسم الحركي ” *رأفت الهجان*” أو ” *الهگان*” مثلما ینادونه اهل مصر و الذي تم زرعه داخل المجتمع الإسرائيلي للتجسس لصالح المخابرات المصرية و كان له دور فعال في الإعداد لحرب أكتوبر عام ١٩٧٣.

وقد أعتبر هذا الكتاب أكثر الروايات السياسية المصرية بيعاً حينها ومن خلال ترجمة “عبدالصاحب سعيدي” تعرف القارئ و المتتبع الإيراني للشؤون المخابراتية و السياسية عن شخصية ” رفعت علي سليمان ” وما قام به من زلزال كبير داخل إسطورة الموساد الإسرائيلي قبل أن يدبلج مسلسل “رأفت الهجان” في التلفزيون الإيراني للفارسية.

ونظرا لأهمية هذا الحدث و هذا الكتاب أنتج فيلما دراميا مصريا مسلسلا بثلاثة أجزاء فاق كل المسلسلات السياسية العربية تفوقاً و ترحيباً بتألق النجم و وسيم الشاشة المصرية ” *محمود عبدالعزيز*” رافقوه في ذلك كل من ” *يسرى*” و ” *يوسف شعبان*” و ” *عفاف شعيب*” و آخرون.

وأما الكتاب الآخر مما ترجم “عبدالصاحب سعيدي” هو كتاب ” *المفاوضات السرية بين العرب و إسرائيل*” للمفكر العربي الشهير ” *محمد حسنين هيكل* ” و الذي ترجم بعنوان ” *گفتگوهای سري میان اعراب وإسرائيل* ” عام ١٣٧٨ من السنه الشمسية.

ولم يكن “هيكل” غريبا على القارئ الإيراني فقد سبق وأن تُرجم له في إيران عدة كتب أهمها ” مدافع آيت الله ” و “جمال عبدالناصر در بيست و چهار ساعت آخر عمر” و ” ایران فوق برکان “و ” خریف الغضب” و ” الروس و العرب” و…

إضافة للترجمة عمل الأستاذ “عبدالصاحب سعيدي” بضع سنين في دول الخليج بما فيها سلطنة عمان ليرجع بعدها والعمل في السفارات العربية في طهران حتى أحيل للتقاعد ليختار مدينة كرج منزلا و سكنا إلى أن وافته المنية و إبن عمه بنوان في حادث مروري مروع بتاريخ 21 نوفمبر 2017 وسط صمت إعلامي رهيب مثلما كتب و نشط و ترجم و عاش بصمت عجيب بعيدا عن الفخفخة و الضوضاء و الضجيج…

رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته

المصدر: صفحة الاستاذ منصور شرهاني على الفيسبوك

بواسطة Ahwaziculture نشرت في مجتمع

تشرفنا بزيارتكم ونتمنى دائما أن ننول رضاكم.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s