التعاون الفارسي الغربي ودور بريطانيا في احتلال الاحواز وأخماد ثوراتها التحررية/حامد الكناني

حامد الكناني

حامد الكناني

هذه الوثائق الثلاث (أدناه) والتي وضعتها في صورة واحدة،عبارة عن نصوص مطبوعة عن نسخ خطية منقولة من كتاب وثائق الخليج العربي(ف ار س) في آرشيف وزارة الخارجية الإيرانية وهي رسائل سرية متبادلة ما بين الدولة الفارسية والسفارة البريطانية حول التعاون المشترك مابين بريطانيا وإيران من أجل محاصرة الثورة وتطويق التحركات الوطنية الاحوازية الرافضة للاحتلال الأجنبي والتي بدأت منذ أن دخلت القوات الفارسية للأراضي الاحوازية بتخطيط ودعم بريطاني سنة 1925م.

الرسالة الأولى/الأربعاء 18 اغسطس1925م:مرسلة من دائرة الاحتلال الفارسي بالمحمرة إلى وزارة الخارجية الإيرانية جاء فيها:«حسب المعلومات الواردة أن شخصان من عائلة شيخ خزعل ذهبا إلى شيخ الكويت وإلى الشيخ غضبان شيخ بني لام يستغيثون بهم مرتدين الكوفية دون عقال،والشيوخ وعدو النساء(هنا الكاتب يستهزئ بالعرب ويصف أثنان من أبناء الأمير خزعل الذين نكسوا عقلهم بسبب حجم البكارثة التي حلت بدولتهم على يد الفرس بالنساء ويلوّح إلى أن من يرتدي الكوفية دون عقال هو أمرأة وهذه قلة أدب و طعنا بالنساء) واتفقوا على أن يتم تطويق القوات الفارسية من قبل الشيخان،شيخ الكويت من منطقة القصبة(على ضفاف شط العرب) وشيخ بني لام يهاجم الجيش الفارسي من ناحية تستر(شمال الاحواز) ويحرروا الاحواز ويعيدوها لعائلة الشيخ خزعل». استمر في القراءة