الهجرة العربية من الاحواز..أسبابها ومراحلها/حامد الكناني

الشاعر الوطني الاحوازي موسى الموسوي الذي يقيم في أوربا بعدما تعرض للسجن والنفي من الاحواز.

الشاعر الوطني الاحوازي موسى الموسوي الذي يقيم في أوربا بعدما تعرض للسجن والنفي في موطنه.

مركز دراسات عربستان الاحواز- كانت وما تزال الهجرة و ترك الديار من أخطر التهديدات التي تتعرض لها الدول النامية والشعوب الخاضعة للاحتلال الأجنبي  وإذ تزامنت هذه الهجرة وترك الأوطان مع توافد عنصر بشري آخر لجغرافيا معينة يكون العد التنازلي لنهاية الشعب الذي كان يعيش في هذه الجغرافيا قد بدء فعلا.

لا ينطبق هذا الأمر على الدول والشعوب المتقدمة حيث لدى هذه الدول والشعوب القدرة على جذب واستقدام طاقات مثقفة من خارج حدودها وملئ الفراق الحاصل في مجتمعاتها لكن الشعوب المضطهدة والمحتلة وبسبب خضوعها لهيمنة أجنبية ليس بمقدورها ملئ فراغ هجرة أبنائها الأمر الذي يؤدي إلى تضعيفها مقابل العنصر الغازي وتحكيم قبضة المحتل على مقدراتها أي بمعنى آخر الهجرة الطوعية للعقول مهما كانت أسبابها تعتبر عامل مساعد وداعم لتكريس الاحتلال وغلب التركيبة السكانية لصالح العنصر الأجنبي. استمر في القراءة

اليمن حلقة أخرى من حلقات التدخل الايراني/ بقلم: مأمون هارون

10612763_10154795143605343_9002253146281492513_nأطماع ايران الفارسية فى اليمن قديمة متجددة ,فمن حكم ال بهلوى الى حكم الخمينى بقيت الاهداف والاطماع نفسها , وقد كانت حاضرة مع انتصار مايسمى بالثورة الاسلامية فى ايران , وصعود الملالي الى الحكم , ومع هذا الصعود وبدأ ما عرف بتصدير الثورة , والذى كان يهدف بالاساس الى تجسيد الاطماع الايرانية فى المنطقة العربية الى واقعا ملموسا , عبر خلق حلفاء وأتباع وادوات لنظام قم فى هذة المنطقة , وقد عملت على ذلك من خلال المراكز الثقافية , والجمعيات الانسانية , والمراكز الدبلماسية , والبعثات التعليمية , وبرامج المساعدات الخ من اوجة التدخل , أى انة كان تدخلا مباشرا وغير مباشر , وما تبع ذلك من حملات التشيع , رغم عدم محاربتنا لاخوتنا فى الطائفة الشيعية , الا ان نظام الملالى اراد من وراء ذلك خلق تبعية لة فى قم تخدم مصالحة واهدافة , وقام بانشاء مراكز دينية شيعية فى بعض المناطق ذات الاغلبية السنية , والذى اسس لخلافات وانقسامات داخل المجتمعات المستهدفة , استمر في القراءة