أمراء الخليج المنسيون،الشيخ سيف بن صقر آل حرم (1801م-1840م)/بحث:الأستاذ جلال خالد الهارون الأنصاري

456677878توطئة:

بعد مقتل الحاكم الفارسي كريم خان زند قرابة عام 1192هـ، عمت الفوضى من جديد كافة انحاء حوض الخليج العربي، واختلت موازين القوى في المنطقة، فانقسم الساحل الايراني الى جبهتين متصارعتين الاولى بزعامة الشيخ ناصر بن مذكور بن ظاهر بن عبيد المطروشي حاكم بندر بوشهر والبحرين يسانده الشيخ صقر بن محمد بن ماجد الحرمي ([1]) حاكم عسيلوه والشيخ راشد بن مطر القاسمي حاكم راس الخيمة، في حين تراس الجبهه الأخرى الفارسي باقر استمر في القراءة

الشعب العربي الاحوازي،أغنى شعب على وجه المعمورة و لا يملك قناة تلفزيونية او اذاعة او صحيفة ورقية خاصة به

“هل يعلم أهلنا في الساحل المقابل لنا،أن الشعب العربي الاحوازي هو الشعب الوحيد على وجه المعمورة و الذي لا يملك قناة تلفزيونية خاصة به أو اذاعة راديو أو موقع الكتروني حديث او صحيفة ورقية؟!.”
الاستاذ عمر الزيد وهو متخصص في الفكر الاسلاميفي لقاء له مع قناة الرسالة الاسلامية وفي برنامج الرسالة اليوم، يخاطب أبناء الساحل الشرقي ومنطقة جنوب الاحواز الذين هاجروا للدول الخليجية وأصبحوا من مواطنين هذه الدول ومن اصحاب المناصب القيادية والتجارية هناك. الزيد يطالبهم بمناصرة القضية الاحوازية ودعمها.

حوار الدكتور طلال الطريفي حول تاريخ البحرين والخليج العربي على قناة الثقافية السعودية

العرب خطر في خطر: قوم ما قبل الدولة/بقلم:أحمد برقاوي،كاتب من فلسطين

8eb35306f7a11942d8dd7995ba2595b7’’لماذا قامت دولة اسمها إيران ومن أقوام متعددة وكان بإمكان الغرب أن يقسّمها إلى عدة دول؟ بل وقد ضمّت إيران إليها وبواسطة إنكلترا منطقة الأحواز أو عربستان كما سمّاها الفرس، وهي منطقة خصبة وذات ثروات هائلة وتبلغ مساحتها 348 ألف كيلومتر مربع، كما ضمت تركيا أكثر من 60 ألف كيلومتر مربع من أرض بلاد الشام بواسطة فرنسا.’’

ما أن تذكر العرب وتتلفظ بكلمة العرب حتى ينبري كثير من أهل العربية بالاستنكار والتذمر والسخرية والدهشة وكأنك أتيت أمرا مرذولا. والحق إن مصدر شعور كهذا ليس مرده إلا إلى خيبة الأمل المصاب بها ثلاثمئة وخمسون مليونا من العرب وهم يعيشون في مساحة جغرافية تصل إلى اثني عشر مليونا من الكيلومترات المربّعة ويقعون على سواحل المتوسط والأطلسي والأحمر وبحر العرب والخليج العربي، ويتوافرون على ثروات لا حصر لها ومع ذلك تراهم مهانين أذلاّء ولا حول لهم ولا قوة.

استمر في القراءة

اليمن حلقة أخرى من حلقات التدخل الايراني/ بقلم: مأمون هارون

10612763_10154795143605343_9002253146281492513_nأطماع ايران الفارسية فى اليمن قديمة متجددة ,فمن حكم ال بهلوى الى حكم الخمينى بقيت الاهداف والاطماع نفسها , وقد كانت حاضرة مع انتصار مايسمى بالثورة الاسلامية فى ايران , وصعود الملالي الى الحكم , ومع هذا الصعود وبدأ ما عرف بتصدير الثورة , والذى كان يهدف بالاساس الى تجسيد الاطماع الايرانية فى المنطقة العربية الى واقعا ملموسا , عبر خلق حلفاء وأتباع وادوات لنظام قم فى هذة المنطقة , وقد عملت على ذلك من خلال المراكز الثقافية , والجمعيات الانسانية , والمراكز الدبلماسية , والبعثات التعليمية , وبرامج المساعدات الخ من اوجة التدخل , أى انة كان تدخلا مباشرا وغير مباشر , وما تبع ذلك من حملات التشيع , رغم عدم محاربتنا لاخوتنا فى الطائفة الشيعية , الا ان نظام الملالى اراد من وراء ذلك خلق تبعية لة فى قم تخدم مصالحة واهدافة , وقام بانشاء مراكز دينية شيعية فى بعض المناطق ذات الاغلبية السنية , والذى اسس لخلافات وانقسامات داخل المجتمعات المستهدفة , استمر في القراءة

من الشعر العربي الاحوازي رائعة احمد الحیدری تحت عنوان”شيدا شدم” وهو عنوان فارسي